Accessibility links

روسيا ترفض أي عقوبات إضافية على إيران وتفضل التسوية الدبلوماسية


أعلن جينادي جاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي الثلاثاء أن موسكو لن تدعم تبني المزيد من العقوبات ضد إيران إضافة إلى تلك التي فرضها مجلس الأمن الدولي على طهران على خلفية برنامجها النوو.

وقال المسؤول الروسي - في تصريح لوكالة "ايتار- تاس" الروسية على هامش زيارته لإسرائيل إن "حزمة العقوبات التي أقرها مجلس الأمن الدولي تستجيب بشكل كامل لهدف حظر الانتشار النووي في ايران، حسب اعتقادنا".

وأضاف جاتيلوف أن "ما يقترحه الغرب يتجاوز بكثير هذه الأطر، حيث يدور الحديث الآن حول فرض عقوبات اقتصادية شاملة، فلا يمكننا قبول أي دعوات تقترح المضي قدما في هذا الاتجاه، ولسنا مستعدين لدعم هذه الاقتراحات في مجلس الأمن".

وشدد جاتيلوف على أنه "ينبغي الآن مناقشة التسوية الدبلوماسية السياسية وإيجاد سبل لانطلاق مسيرة المفاوضات بين الوسطاء الدوليين وإيران".

وتابع قائلا "من وجهة نظرنا، هذه هي الفرصة الوحيدة لإيجاد مخرج من الطريق المسدود الذي وصلت إليه القضية الإيرانية، وتتركز كافة جهودنا الدبلوماسية على هذا المسار".

ومن جانب آخر أكد الدبلوماسي الروسي أنه اطلع المسؤولين في وزارة الخارجية الإسرائيلية ورئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي على موقف بلاده حيال إيران أثناء مباحثاتهم يوم الأحد.

وأوضح أن بلاده تعتمد على رأي خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذين لم يتوصلوا إلى استنتاج بأن لدى الإيرانيين برنامجا نوويا عسكريا، مشيرا إلى أن "هناك شكوكا كبيرة في أن تكون العقوبات الإضافية فعالة".

قرار دولي

وفي سياق متصل توقع رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية الجنرال نيكولاي ماكاروف الثلاثاء أن تصدر الدول التي تقود حملة على ملف إيران النووي قرارا بخصوص هذا الملف قبل الصيف القادم.

وقال ماكاروف إن الجيش الروسي يراقب إيران وسورية وباقي دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عن كثب، مشيرا إلى أن "هذه المنطقة ذات أهمية رئيسية بالنسبة لنا".

وبخصوص القرار المتوقع للدول الغربية بشأن إيران قال ماكاروف إن هذه الدول تعتبر إيران "أمرا مزعجا بالنسبة لها، ومن ثم فستتخذ قرارا بشأنها على الأرجح بحلول الصيف القادم".

وأشار المسؤول العسكري إلى أن بلاده أنشأت مركزا عملياتيا حديثا في وزارة الدفاع الروسية يقوم حاليا بمتابعة الوضع في الشرق الأوسط وإيران بصورة خاصة.

XS
SM
MD
LG