Accessibility links

حكومة جديدة في الكويت بوزيرين جديدين في النفط والدفاع


أصدر أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح يوم الثلاثاء مرسوما بتشكيل حكومة جديدة تضم عشرة وجوه جديدة وتشمل تغييرا في حقيبتي النفط والدفاع ولا تضم أي امرأة، وذلك بعد أقل من 24 ساعة على فشل المحادثات بين رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك الصباح والمعارضة من أجل إشراك مزيد من النواب المنتخبين في التشكيلة الحكومية.

وعرفت التشكيلة الجديدة تعيين هاني حسين المسؤول السابق في مؤسسة البترول الكويتية وزيرا جديدا للنفط مكان محمد البصيري، وتعيين الشيخ أحمد خالد الصباح القائد السابق للأركان، وزيرا للدفاع، في حين احتفظ وزير المالية مصطفى الشمالي بحقيبته.

وتضم الحكومة 16 عضوا بينهم نائب منتخب واحد، وذلك غداة الانتخابات المبكرة التي حققت فيها المعارضة بقيادة الإسلاميين فوزا ساحقا.

وإلى جانب رئيس الوزراء، تضم الحكومة أربعة أعضاء من الأسرة الحاكمة، وهم وزراء الدفاع والداخلية والخارجية والإعلام.

وكانت المعارضة قد أكدت في بيان لها يوم الاثنين أنها وافقت على عرض تقدم به رئيس الوزراء للمشاركة في الحكومة إلا أنها طالبت بتسع حقائب، مشيرة إلى أن رئيس الوزراء عرض ثلاث حقائب فقط فرفضت المعارضة المشاركة.

لكن النائب المعارض شعيب المويزري قرر بشكل مستقل أن يقبل عرضا لتولي حقيبة في الحكومة.

وتشهد الحكومة الجديدة غيابا للمرأة هو الأول منذ عام 2005، حين نالت النساء حق الترشح والاقتراع. ويأتي غياب العنصر النسائي عن الحكومة بعد أن فشلت المرأة أيضا في الحصول على أي مقعد في الانتخابات التشريعية المبكرة التي نظمت في الثاني من فبراير/شباط الجاري.

وسارع بعض النواب المعارضين إلى التأكيد على رفضهم للحكومة، حيث توقع النائب الإسلامي البارز وليد الطبطبائي ألا تعمر الحكومة كثيرا.

وقال الطبطبائي في بيان له "إنها حكومة أشبه بحكومة تصريف أعمال، وهي تضم أعضاء من المرجح أن يتسببوا بأزمات، كما أن تشكيلها تم بنفس الأسلوب القديم"، حسبما قال.

XS
SM
MD
LG