Accessibility links

عضو حركة الجهاد الإسلامي يواصل إضرابه عن الطعام في مستشفى إسرائيلي


صرح محامي المعتقل الفلسطيني خضر عدنان المضرب عن الطعام منذ 59 يوما لوكالة الصحافة الفرنسية الثلاثاء بأنه ينوي التوجه إلى المحكمة الإسرائيلية العليا خلال الساعات المقبلة بسبب التدهور الخطير في حالة موكله الصحية.

وقام المحامي جواد بولص الثلاثاء بزيارة عدنان عضو حركة الجهاد الإسلامي الموجود في مستشفى بمدينة صفد شمال إسرائيل.

وردا على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية قال بولص إن السجين يواجه "خطر الموت" وانه مقيد اليدين والقدمين في سريره بالمستشفى في "ظروف لا إنسانية. "

وكانت محكمة عسكرية إسرائيلية رفضت الاثنين الاستئناف المقدم من عدنان وأيدت أمر اعتقاله إداريا لمدة أربعة أشهر معتبرة انه حر في مواصلة إضرابه عن الطعام أو وقفه.

وأكد بولص ان خضر عدنان، الذي يؤكد انه يناضل من اجل "كرامة وعزة الأسرى الفلسطينيين المعتقلين بلا مبرر"، ما زال يرفض تلقي الغذاء وانه سيتقدم بالتماس إلى أعلى سلطة قضائية في إسرائيل.

وقد دعا وزير شؤون الأسرى الفلسطيني عيسى قراقع إلى تظاهرات ومسيرات وصوم تضامني الأربعاء في جميع أنحاء الأراضي الفلسطينية.

كما حذر مسؤولون فلسطينيون من تظاهرات غضب حاشدة في الضفة الغربية وقطاع غزة في حال وفاته.

وكان الجيش الإسرائيلي اعتقل خضر عدنان بالقرب من جنين، شمال الضفة الغربية، حيث كان المتحدث باسم الجهاد الإسلامي.

ويؤكد خضر أن إسرائيل لا تملك أي دليل ضده ويتهم محققيه بسوء معاملته.

XS
SM
MD
LG