Accessibility links

logo-print

المجلس الاستشاري يؤيد وضع دستور جديد قبل الانتخابات الرئاسية


قال المتحدث الإعلامي باسم المجلس الاستشارى محمد الخولي إن أغلب الأعضاء أجمعوا خلال اجتماعهم مساء الثلاثاء على ضرورة وضع دستور جديد للبلاد قبل إجراء الانتخابات الرئاسية.
ووجه المجلس الاستشاري الدعوة إلى المجلس العسكري إلى تبني مبادرة حوار بين مختلف الكيانات الشرعية في مصر حول ضوابط اختيار الجمعية التأسيسية التي ستكلف بوضع الدستور الجديد.

من جانبه، قال نائب رئيس المجلس سامح عاشور إن هناك توقعات بأن يتم التبكير بموعد تسليم السلطة لرئيس شرعي منتخب، مشيرا إلى أن المجلس العسكري أبدى التزامه بفتح باب الترشح للرئاسة، مشددا على ضرورة أن يكون وضع الدستور قبل تسليم السلطة ليعرف الرئيس الجديد صلاحياته.

في غضون ذلك، أكد المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح اعتزاز أبناء الشعب المصري بقواته المسلحة ودوره التاريخى، وشدد أبو الفتوح على أهمية وقوف المجلس الأعلى للقوات المسلحة على مسافة واحدة بين جميع المرشحين.

وقال: إن المجلس العسكري ليس طرفًا حزبيًا أو سياسيًا فيما يتعلق بالانتخابات الرئاسية المقبلة لاختيار رئيس جديد للبلاد، مشيرًا إلى ضرورة عودة الجيش المصرى إلى ثكناته لممارسة مهامه الأساسية فى حماية وتأمين حدود الوطن.

هذا وقد أرجأت القوى اليسارية المصرية الاتفاق على شخص مرشحها فى الانتخابات الرئاسية المصرية بعد انقسامها على أسماء مطروحة.

XS
SM
MD
LG