Accessibility links

لجنة بمجلس الشعب المصري ترفض تهجير اسر مسيحية اثر أزمة العامرية


تزور لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشعب المصري الخميس منطقة العامرية بالإسكندرية رافضة تهجير ثماني أسر مسيحية في محافظة الإسكندرية على خلفية أزمة العامرية التي نشبت مؤخرا.

وشددت اللجنة على أنه لا يجوز أبدا بكل الأحوال إهدار أي حق من حقوق الإنسان وهو حقه في اختيار مكان مسكنه.

وشددت اللجنة خلال اجتماعها الطارئ، بأن كلمة التهجير الواردة في محضر الصلح بين العائلات المتنازعة بالعامرية استُبدلت بكلمة التفريق ، منعاً لتصاعد المشكلة وحقناً للدماء،على أن يكون خروج الأسر القبطية من القرية محل التنازع بمحض رغبتهم الشخصية وليس بالإجبار.

يقول محمد عصمت السادات رئيس لجنة حقوق الإنسان في مجلس الشعب إنه يجب التعامل مع هذه المشاكل بالقانون وليس عن طريق جلسات العرف.

وأضاف لـ"راديو سوا": " شركاؤنا في الوطن من الأقباط أصبح لديهم حساسية شديدة من موضوع إنهاء الخلافات او الحوادث المتكررة بجلسات عرفية فهم يشعروا بأن هناك غبنا مستديما عليهم أو أن هناك ثمنا يدفعونه لأن القانون لا يطبق وأن لا احد يحاسب على الجرائم التي يرتكبها في حق الأشخاص والتعدي على الممتلكات".

وعن خطة لجنة حقوق الإنسان بشأن التغلب على التوترات الطائفية. يضيف السادات: " من أول أولوياتنا في حقوق لجنة حقوق الإنسان ونحن نجهز خطة العمل للأشهر الستة القادمة وضعنا كل ما هو متعلق بالقوانين المعطلة التي لم تصدر في الماضي والتي من ضمنها التوتر الطائفي. أضف إلى ذلك أننا كلنا أصررنا عند تشكيل لجنة المئة التي ستقوم بإعداد الدستور بان يكون هناك ممثلين لجميع فئات الشعب المصري".
XS
SM
MD
LG