Accessibility links

logo-print

ترحيب أميركي أوروبي بالعرض الإيراني لاستئناف المفاوضات


رحبت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون ونظيرتها الأميركية هيلاري كلينتون الجمعة بتوجيه إيران رسالة تبدي فيها استعدادها لاستئناف المفاوضات حول برنامجها النووي.

وقالت اشتون "من الجيد أن تكون هذه الرسالة قد وصلت" وذلك في مؤتمر صحافي مع كلينتون، متحدثة عن تلقي رسالة من كبير المفاوضين الإيرانيين سعيد جليلي تؤكد استعداد طهران للتباحث.

وأضافت "من الممكن أن تكون إيران مستعدة لإجراء محادثات. سنواصل التباحث للتأكد مما إذا كان ما نراه صحيحا حقا" وتابعت "اشعر بتفاؤل حذر في هذا الصدد".

وفي الـ14 من الشهر الجاري أرسل جليلي برقية إلى اشتون موفدة مجموعة 5+1 يعرض فيها استئناف المباحثات بشان البرنامج النووي الإيراني "في أسرع وقت" وفي إطار "احترام حق إيران في الاستخدام السلمي للطاقة النووية".

وكان جليلي يرد على رسالة بعثت بها كاثرين اشتون في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي لاستئناف المفاوضات أكدت فيها انه لا يمكن التوصل إلى حل إلا بالتركيز على "القضية الأساسية وهي المخاوف المتعلقة بطبيعة" البرنامج النووي الإيراني.

وقالت كلينتون في حضور اشتون "إنها بادرة مهمة"، في إشارة إلى رسالة جليلي. وأضافت "كما قالت رسالة اشتون، فان أي تفاوض مع إيران ينبغي أن يبدأ بتشاور حول برنامجها النووي ويبدو أن الرد الإيراني على رسالة كاثرين اشتون يقر بذلك ويقبل به".

وأضافت كلينتون "علينا أن نتأكد من أننا إذا قررنا التقدم نحو استئناف المفاوضات، سنشهد جهدا تدعمه إيران للعودة في شكل منتظم إلى طاولة المفاوضات حتى نتوصل إلى حل يقوم على احترام إيران لالتزاماتها الدولية".

وتعود أخر مفاوضات بين إيران ومجموعة الدول الست الكبرى إلى يناير/ كانون الثاني 2011 في اسطنبول.

XS
SM
MD
LG