Accessibility links

logo-print

منظمة العفو الدولية تصدر ألبوما غنائيا


أصدرت منظمة العفو الدولية ألبوما غنائيا بعنوان Chimes of Freedom أو "أجراس الحرية" بمناسبة مرور 50 عاما على إنشائها، وتكريما لفن المطرب العالمي بوب ديلن الذي بدأ مشواره الفني منذ 50 عاما أيضا.

وشارك في الألبوم الجديد أكثر من 80 مطربا غنوا 76 أغنية للمطرب بوب ديلن Bob Dylan، الذي يعد من أكثر المطربين الذين غنوا للحرية ولحقوق الإنسان في العالم.

وبهذه المناسبة، قالت كارين سكوت مديرة الموسيقى وحقوق الإنسان في منظمة العفو الدولية في نيويورك في مقابلة مع موفد "راديو سوا" رامي الهادي: "الموسيقى تلهم أولئك الذين يودون أن يأخذوا زمام المبادرة. فالتعبير الفني وحرية التعبير يسيران جنبا إلى جنب، ولذلك نأمل عندما يستمع الناس إلى موسيقى Bob Dylan وأغانيه أن يبادروا بالتحرك".

ويضم الألبوم 76 أغنية تجمع مختلف أنواع الموسيقى مثل الجاز والروك والراب والريف وغيرها، بأصوات كوكبة من الفنانين العالميين الذين رغبوا في دعم المنظمة من خلال هذا الألبوم، ومنهم جوان بياز Joan Baez وجاكسون بروان وستنج Sting ومايلي سايراس Miley Cyrus وكيشا Kesha.

ويعتبر ألبوم "أجراس الحرية" علامة رمزية بارزة في طريق طويل تسلكه المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان من أجل غد أفضل للجميع.

وعن ربط المنظمة بين أنشطتها الحقوقية ونشاط فني تقول كارين سكوت إن "الموسيقى ومنذ عقود تعتبر جزءا من تاريخ عمل المنظمة فهي في جينات عملنا، بدأ الأمر في عام 1972 مع المطربة جوان بياز في الولايات المتحدة التي وهبت سنوات من حياتها لدعم منظمة العفو. كما أنه على مدى عقدي الثمانينات والتسعينات أقمنا العديد من الحفلات الموسيقية".

وعن إنجازات المنظمة منذ إنشائها، تضيف كارين "ساعدنا لسنوات طويلة في تحرير الآلاف من سجناء الرأي الذين ناضلوا من أجل ما يؤمنون به والذين حُرِموا من حرية التعبير، وهذا هو الهدف الذي تأسست من أجله المنظمة. كما أننا بذلنا جهودا كبيرة من أجل إنهاء عقوبة الإعدام حول العالم، كي يتمتع كل رجل وامرأة وطفل بحقوقهم الطبيعية".

وتأسست منظمة العفو الدولية في عام 1961 ومقرها لندن، وهي منظمة لا تسعى للربح ولا تقبل أي تبرعات من الحكومات.

XS
SM
MD
LG