Accessibility links

logo-print

ناوتو كان: اليابان لم تكن مستعدة لمواجهة الكارثة النووية الأخيرة


اعترف رئيس الحكومة اليابانية الأسبق ناوتو كان أمس الجمعة بأن اليابان لم تكن مستعدة على الإطلاق لمواجهة الكارثة النووية التي عصفت بالبلاد في العام الماضي.

وقال "تكمن المشكلة في حقيقة أننا لم نكن على استعداد لمواجهة حدوث كوارث طبيعية ونووية في الوقت ذاته وبهذا الحجم، لقد كانت هناك مشاكل في إدارة الأزمة بعد وقوع الحادث ولكن حتى قبل الحادي عشر من مارس/آذار عام 2011 لم نكن مستعدين تماما لحدوث تسونامي".

وأضاف كان أنه لم يكن ينبغي أبدا بناء محطة فوكوشيما على مقربة من ساحل المحيط المعرض للتسونامي.

وقال "لقد تعرضت المنطقة لتسونامي عدة مرات في الماضي ولدينا سجلات في خذا الشأن. على أي حال، فالمشكلة تكمن في أن المحطة بنيت في مكان قريب جدا من المحيط. لو كنا أخذنا المخاطر بعين الاعتبار لما بنينا المحطة عمدا في مثل هذا الموقع".

وأقر كان في مقابلة مع وكالة أسوشيتد برس بوجود قصور في تعامل السلطات مع الأزمة التي نجمت عن الزلزال وما تبعه من موجات مد عالية (تسونامي)، بما في ذلك ضعف التواصل والتنسيق بين الهيئات المعنية بتنظيم الشأن النووي والمسؤولين في المؤسسات العامة والحكومة، التي كان يرأسها.

وختم كان بالقول "أنا لست مناهضا للطاقة النووية. ولكنني التمس مجتمعا لا يعتمد على الطاقة النووية ويمكنه أن يعمل من دونها، ويمكن لليابان أن تكون نموذجا يحتذى به في هذا المجال. هذا ممكن".

XS
SM
MD
LG