Accessibility links

logo-print

هيغ: طموحات إيران النووية قد تؤدي لنشوب حرب باردة جديدة


قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ إن الطموحات النووية لإيران قد تؤدي إلى نشوب ما وصفه بحرب باردة جديدة.

وأضاف هيغ في مقابلة نشرتها صحيفة ديلي تلغراف البريطانية أنه في حال تمكنت إيران من الحصول على مقدرات عسكرية نووية فإن دولا أخرى في الشرق الأوسط سترغب في تطوير أسلحة نووية.

وقال "التهديد بحرب باردة جديدة في الشرق الأوسط سيكون كارثة على العالم".

وردا على ما يثار بشأن نية إسرائيل شن غارات على المواقع النووية الإيرانية، أكد هيغ أن أي هجوم عسكري على إيران سيحمل مخاطر هائلة.

وأضاف "من الواضح جدا أن ما ننادي به ليس عملا عسكريا. نقوم بإستراتيجية مزدوجة من العقوبات والضغوط من جهة والمفاوضات من جهة ثانية. لا نؤيد فكرة شن هجوم على إيران في هذا الوقت من أي جهة كانت".

يشار إلى أن المسؤول عن ملف إيران للمفاوضات حول المسائل النووية سعيد جليلي عرض استئناف المباحثات بشأن البرنامج النووي الإيراني في أسرع وقت، وفي إطار احترام حق إيران في الاستخدام السلمي للطاقة النووية، على حد تعبيره.

وقد أشادت أمس الجمعة وزيرتا خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون والولايات المتحدة هيلاري كلينتون بتفاؤل حذر بهذا الاقتراح.

هذا وقد أعرب مارك فيتزباتريك من المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية في لندن عن عدم تفاؤله بنتائج الزيارة الثانية لوفد الوكالة الدولية.

وأضاف لوكالة الصحافة الفرنسية أنه لا يتوقع أن تزوّد طهران وفد الوكالة بأي معلومات إضافية، وأن أي معلومات نزيهة قد تقدمها إيران إلى الوكالة ستكون بمثابة تأكيد على أنها متورطة في نشاطات تسلح نووي، معتبراً أن إيران لن تعترف بذلك لأنها تخشى من العقوبات نتيجة ذلك.

XS
SM
MD
LG