Accessibility links

logo-print

مصر تتعهد بتزويد غزة بالوقود فيما يستمر سقوط الصواريخ على اسرائيل


أعلنت سلطة الطاقة الفلسطينية في الحكومة المقالة السبت أن مصر وعدت بضخ كميات من السولار لتشغيل محطة توليد الكهرباء في القطاع الأحد.

وقال المسؤول في سلطة الطاقة احمد أبو العمرين في تصريح الى الصحافيين "بناء على اتصالاتنا المستمرة مع المسؤولين المصريين هناك وعود جادة بضخ كميات من السولار المصري الخاص بالمحطة الأحد".

وأضاف "حتى اللحظة لم يتم التنسيق معنا حول آلية دخول الوقود والكمية المسموح بها لكن نأمل ان تترجم الوعود على ارض الواقع غدا، ويتم إدخال كميات من السولار تسمح بإعادة تشغيل المحطة مرة أخرى".

وأوضح انه سيتم ضخ 500 ألف لتر لمحطة الكهرباء ومئة ألف لتر للسيارات وذلك وفق تصريحات رئيس لجنة الصناعة والطاقة في مجلس الشعب المصري.

وقال أبو العمرين إن المحطة تحتاج لما يزيد عن 400 ألف لتر يوميا موضحا انه سيتم تشغيلها بمجرد دخول كميات الوقود اللازمة إليها.

وكانت محطة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة التي تؤمن ثلث احتياجات القطاع توقفت عن العمل الثلاثاء، كما أعلنت سلطة الطاقة الفلسطينية التي دعت مصر إلى إمداد القطاع بالوقود.

وأعلنت وزارة الصحة في الحكومة الفلسطينية المقالة الخميس أنها على وشك إعلان حالة الطوارئ لأن الأمر "جد خطير" بسبب استمرار انقطاع الكهرباء عن قطاع غزة لليوم الثالث على التوالي.

ثلاثة صواريخ تسقط في إسرائيل

من جهة أخرى، أعلنت متحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية أن ثلاثة صواريخ أطلقت السبت من قطاع غزة وسقطت في جنوب إسرائيل بدون أن تسبب إصابات أو أضرارا. وقال الناطق باسم الشرطة ميكي روزنفلد إن القذائف الثلاث انفجرت في حقول في قطاع اشكول.

وكانت الشرطة ذكرت الجمعة أن صاروخين سقطا في منطقتي عسقلان واشكول، ووصفت هذه الهجمات بأنها "خطيرة".

وأفاد شهود عيان السبت أن صاروخا فلسطينيا أطلق من غزة اتجاه إسرائيل سقط بطريق الخطأ على منزل فلسطيني بمدينة غزة مما أدى إلى حدوث أضرار.

وقال شهود عيان إن صاروخا محلي الصنع أطلق من غزة على إسرائيل سقط على منزل في حي الرمال غرب مدينة غزة مما أدى إلى حدوث أضرار في المنزل.

اسرائيل تبحث المصالحة الفلسطينية

على صعيد آخر، دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية لتخصيص الجلسة هذا الأسبوع لبحث موضوع المصالحة الفلسطينية والخطوات الإسرائيلية لمواجهة ذلك. من جانبه دعا المجلس الثوري لحركة فتح إلى تصعيد المقاومة الشعبية ضد الاستيطان.

وحول هذا الموضوع وافانا مراسل راديو سوا نبهان خريشي من رام الله بتقرير قال فيه إن المجلس الثوري أعرب لحركة فتح في بيان صادر عنه في ختام اجتماعاته الجمعة والتي استمرت على مدار ثلاثة أيام عن مساندته لموقف القيادة بوقف كافة أشكال اللقاءات والمفاوضات مع إسرائيل، طالما واصلت الاستيطان ولم تعترف بحدود عام 67 كمرجعية للمفاوضات."

كما أعرب المجلس الثوري لفتح أيضا عن تأييده لخطة القيادة الفلسطينية بالتوجه إلى الأمم المتحدة للمطالبة بعضوية فلسطين وملاحقة إسرائيل في المؤسسات الدولية الحقوقية.

وأضاف بيان المجلس ثوري لحركة فتح أن المجلس قرر بالإجمال ترشيح الرئيس محمود عباس مرشحا وحيدا عن الحركة للانتخابات الرئاسية المتوقعة إجراؤها في مايو/أيار القادم.

وحول ذلك قال أمين سر المجلس الثوري أمين مقبول لراديو سوا: "اتخذنا هذا القرار في غيابه خشية أن يعترض عليه وبالتالي اتخذ هذا القرار بأن يكون الأخ الرئيس أبو مازن مرشح حركة فتح للانتخابات الرئاسية القادمة وبالإجماع."

واضاف أن هذا القرار كان قد نوقش عدة مرات وبالتالي اقره الآن المجلس الثوري بشكل كامل وبالإجماع. واعرب عن أمله في أن يلتزم أبو مازن بقرار المجلس الثوري.

هذا وأكد المجلس الثوري دعمه ومساندته لإعلان الدوحة تحت رعاية دولة قطر مشددا على ضرورة الإسراع بتطبيق اتفاق المصالحة لتحقيق الوحدة الوطنية وإعادة اللحمة بين الضفة الغربية وقطاع غزة، وأعاد تأكيده على ضرورة تصعيد المقاومة الشعبية السلمية لمواجهة الاستيطان الإسرائيلي والجدار العازل ودعا إلى مقاطعة البضائع الإسرائيلية.

XS
SM
MD
LG