Accessibility links

logo-print

ارتفعت حصيلة قتلى السبت في سورية إلى 17 بينهم ثلاث سيدات و طفلان في حمص وادلب وحماه ودرعا والمزه في دمشق بحسب لجان التنسيق السورية.

من جهة أخرى اعلنت كتلٌ معارضة رئيسية في سورية مشاركتَها في مؤتمر اصدقاء سورية الذي سيعقد في تونس يوم الجمعة المقبل لبحث المرحلة الانتقالية في مرحلة ما بعد الرئيس بشار الاسد.

ويقول المعارض السوري فايز الفوال إن المشاركين في المؤتمر يجب أن يعملوا على إيجاد حل سريع لإنقاذ الشعب السوري:

"أنا أقول لهذا المؤتمر لا تجعلوا من القضية السورية، قضية ربح اعلامي أو تسجيل نقاط على دول أخرى تستغل الأمور للحرب أو لتوجيه النقد ضد ايران أو ضد روسيا أو ضد الصين، اعملوا كأنكم تتخلون عن ماضيكم وتبدأوا من جديد بموقف عقلاني يريد فعلا أن يبحث كيف تحل المسألة السورية".

بدوره قال محمد ياسين النجار عضو مكتب العلاقات الخارجية في المجلس الوطني السوري إن المجلس سيكون حاضراً من أجل المساعدة في اتخاذ قرارات صائبة بما يخص الازمة السورية حسب تعبيره:

"تواجد المجلس الوطني السوري في كافة الأماكن، وكنا قد تواجدنا سابقا خلال اجتماعات مجلس الأمن وسوف يكون هناك وفد من المجلس الوطني السوري في تونس ويتواصل مع كافة القوى السياسية لبحث الملف السياسي السوري واهتمامات الشعب السوري ورسائله إلى مجموعة أصدقاء سوريا حتى يكونوا بالصورة الصحيحة".

وكان المرصد السوري لحقوق الأنسان قد اعلن أن قوات الامن السورية اطلقت النار السبت على جموع احتشدت للمشاركة في تشييع جنازة الضحايا الذين سقطوا الجمعة في حي المزة بدمشق ، مما أسفر عن سقوط قتيل واصابة آخرين بجروح، في حين قتل اربعة آخرون في مناطق سورية متفرقة.

واضاف رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن لـ "راديو سوا":

" اليوم نبدأ من حي المزة بريف دمشق الذي سقط فيه شهيد نتيجة اطلاق قوات الأمن السورية الرصاص على مشيعي الشهداء الذين سقطوا يوم أمس، التشييع كان حاشدا وضم الآلاف من أبناء الشعب السوري وكان هذا التشييع هو الأقرب إلى مراكز المخابرات أو التظاهرة الأكبر والأقرب إلى مراكز المخابرات السورية والأقرب إلى ساحة الأمويين بدمشق، أيضا هناك شهيد في جبل الزاوية في بلدة إحسن خلال مداهمات نفذتها قوات الأمن السورية وحملات اعتقالات جرت في محافظة درعا وفي مدينة القورية وبلدة الطيانة بمحافظة دير الزور".

في المقابل افادت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) ان مجموعة وصفتها بالارهابية استهدفت فجر السبت مستودعات تشرين الرئيسية لتخزين المحروقات في مصفاة حمص بالقذائف مما أدى إلى اشتعال النيران في احد خزاناتها.

في تطور آخر، دعا ناشطون سوريون معارضون إلى عصيان مدني الأحد وفق ما أعلنته صفحة الثورة السورية على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك.

سياسيا، دعا نائب وزير الخارجية الصينية تشاي جون عقب اجتماعه السبت مع الرئيس السوري بشار الاسد كل الاطراف في سورية إلى وقف أعمال العنف فورا وعودة الهدوء في اسرع وقت ممكن.

يقول الدكتور فايز الفوال المعارض السوري إن سياسات الدول لن تتغير في الوقت الراهن، مشيرا بشكل خاص إلى الصين وروسيا. واضاف لـ "راديو سوا":

"أنا لا أعتقد أن تغييرا حقيقيا عميقا سيجري لا في الموقف الروسي ولا في الموقف الصيني، الموقفان ينبعان من سياسات دولية كما أن المواقف الغربية لن تتغير في الوقت الحاضر وبالتالي فإن الروس أيضا غير مهتمين لا هم ولا الصينيين بحقوق الإنسان في سوريا".

هذا وقد قال الرئيس السوري بشار الاسد إن هناك من يسعى إلى تقسيم بلاده والتأثير على موقعها على الصعيد السياسي والجغرافي والتاريخي في المنطقة، مؤكدا أن سورية ماضية في مسيرة الإصلاح السياسي وفق خطة واضحة وجداول زمنية محددة.

من جانبه، يقول المحلل السياسي صابر فلحوط ان كلام الرئيس الاسد ليس جديداً على السوريين، مضيفاً لـ "راديو سوا":

"تعرف المخططات التي يراد أن تطبق في سوريا من خلال تقسيمها وتقسيم الدول المحيطة باسرائيل كي لا تكون أكبر دولة فيها الا بحجم عين الديك حتى تبقى اسرائيل هي الامبرطورية المهيمنة على المنطقة مستقبلا".
XS
SM
MD
LG