Accessibility links

logo-print

دول اتحاد المغرب العربي تبحث مجالات التعاون الأمني والاقتصادي


هيمنت مسألتا مكافحة الإرهاب والتكامل الاقتصادي على الاجتماع الذي عقده السبت في الرباط وزراء خارجية الدول الخمس الأعضاء في اتحاد المغرب العربي الذي سيعقد قمة قبل نهاية 2012، كما ذكر مشاركون في الاجتماع.

وأعلن وزير الخارجية الليبي عاشور بن خيال في مؤتمر صحافي مساء السبت في الرباط أن القمة المقبلة للاتحاد الذي يضم الجزائر والمغرب وتونس وليبيا موريتانيا، ستعقد قبل نهاية 2012.

وتعود آخر قمة للاتحاد إلى 1996.

من جهته، صرح وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي أن "الجزائر ستستقبل في الأسابيع المقبلة وزراء خارجية المغرب العربي لتحديد أهدافهم من أجل استقرار المنطقة ومكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة".

وعقد وزراء خارجية الدول الخمس اجتماعهم لإحياء هذا التكتل الذي بقي حبرا على ورق منذ إنشائه في 17 فبراير/ شباط 1989 بسبب مشكلة الصحراء الغربية.

وحول التكامل الاقتصادي، قال وزير الخارجية المغربي سعد الدين عثماني إنه "وجهت دعوة إلى وزراء التجارة والزراعة في الدول الخمس لإعداد اتفاق للتبادل الحر".

ولم يتم التطرق خلال الاجتماع إلى إعادة فتح الحدود البرية بين المغرب والجزائر المغلقة منذ 1994 ولا قضية الصحراء الغربية.

وقال عثماني ردا على سؤال "لم نتطرق إلى قضية الصحراء".

من جهته قال وزير الخارجية الجزائري إن "قضية الحدود البرية ليست تابو (من المحرمات) ونعمل على إعادة فتحها".

القمة المقبل قبل 2012

من جانبه، أعلن وزير الخارجية الليبي عاشور بن خيال مساء السبت في الرباط أن القمة المقبلة لاتحاد المغرب العربي ستعقد قبل نهاية العام 2012.

وجاء إعلان الوزير الليبي، الذي تتولى بلاده رئاسة الدورة الحالية لاتحاد المغرب العربي، خلال مؤتمر صحافي على هامش مشاركته في اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد المغاربي.

وأبدى الرئيس التونسي منصف المرزوقي مؤخرا رغبته في عقد هكذا قمة في بلاده.

جولة مفاوضات الصحراء الغربية الشهر القادم

هذا، وأعلن وزير الخارجية المغربي سعد الدين عثماني السبت أن الجولة المقبلة من المحادثات غير الرسمية حول الصحراء الغربية برعاية الأمم المتحدة ستعقد بين 11 و13 مارس/ آذار المقبل في نيويورك.

وجاء هذا الإعلان خلال مؤتمر صحافي مشترك لعثماني مع نظرائه من أربع دول في اتحاد المغرب العربي عقب اجتماعهم في الرباط.

وعقدت الجولة السابقة من المحادثات بشان الخلاف حول الصحراء الغربية في يوليو/ تموز 2011 في نيويورك بحضور المغرب والجزائر وموريتانيا وجبهة بوليساريو.

وانتهت جولات المفاوضات غير الرسمية بين المغرب وجبهة بوليساريو بشأن الصحراء الغربية بالفشل.

وأقر مجلس الأمن الدولي في أبريل/ نيسان 2011 قرارا يمدد عاما واحدا تفويض مهمة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية حتى 30 أبريل/ نيسان 2012، كما دعا المغرب وبوليساريو لتكثيف مفاوضاتهما.

والصحراء الغربية المستعمرة الاسبانية السابقة ضمها المغرب في 1975. وتطالب جبهة البوليساريو بدعم من الجزائر، بأن يجرى فيها برعاية الأمم المتحدة استفتاء لتقرير المصير.

ويدعم المغرب خيار الحكم الذاتي تحت سيادته رافضا أي شكل من أشكال الاستقلال.

XS
SM
MD
LG