Accessibility links

logo-print

اليمنيون يستعدون لخوض اول انتخابات رئاسية بعد رحيل الرئيس صالح


يستعد اليمنيون لخوض أول إنتخاباتٍ رئاسية بعد رحيل علي عبد الله صالح في ظل إغلاق عددٍ من المديريات اليمنية بسبب مقاطعة السكان لتلك الإنتخابات.

وقال جمال عامر رئيس تحرير صحيفة الوسط اليمنية لـ"راديو سوا": "العملية السياسية تواجه صعوبات كثيرة خصوصا في صعدة وفي الجنوب. ففي اكثر من دائرة في ضالع وفي يافع وفي زنجبار التي تسيطر عليها القاعدة، هذه المديريات ربما لن يجري فيها الاقتراع".

انقسام في ساحات التغيير

وتفيد الأنباء الواردة من اليمن ان شباب ساحات الحرية والتغيير في اليمن انقسموا بين مؤيدٍ ومعارض لإنتخابات الرئاسة المبكرة المزمع إجراؤها يوم الثلاثاء.

وقالت الناشطة سامية حدّاد إن الشباب يرغبون في التغيير، لكن ليس عبر تلك الوسائل.

واضافت لـ"راديو سوا": "المشاركة في الانتخابات تعني انك توقع على المبادرة او تؤيدها وتعني ايضا انك قبلت بقانون الحصانة وبيع دماء الشهداء وتعني بيع الاراضي اليمنية للسعودية وتعني القبول بأية قضية فساد حصلت في عهد على عبد الله صالح".

غير أن الناشط خالد العسلي يقول إن إختيار رئيسٍ جديد سيحقق آمال الشعب، ويضيف لـ"راديو سوا": "نريد من الرئيس القادم اولا تطهير المؤسسات من الفساد نريد من الرئيس القادم إرساء اقتصاد قوي وتوفير لقمة العيش وحبة العلاج والتعليم".

ويرى جمال عامر رئيس تحرير صحيفة الوسط أن مقاطعة بعض الجهات تشكل تحدياً أمام سير العملية الإنتخابية.

ويضيف لـ"راديو سوا": "الفترة القادمة هي الاصعب امام اللجنة الأمنية مهمة خطيرة وهي مسألة الانقسام الحاصل في الجيش الذي كان يجب ان يتم قبل الانتخابات اي في الفترة الاولى من تنفيذ المبادرة الخليجية والفترة الثانية ستشهد مرحلة الحوار الحقيقي الذي سيحدد مستقبل اليمن وتغيير الدستور".

XS
SM
MD
LG