Accessibility links

logo-print

هجمات في ثلاث مدن بالعراق تسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى


قتل 15 شخصا واصيب 21 بجروح الاحد في هجوم انتحاري استهدف مدخل اكاديمية للشرطة في بغداد، بحسب ما افادت مصادر امنية عراقية.

وقال مصدر في وزارة الداخلية ان "انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه عند مدخل اكاديمية الشرطة في شارع فلسطين، ما ادى الى مقتل 15 شخصا واصابة 21 آخرين بجروح".

واكد عقيد في الشرطة العراقية حصيلة ضحايا الهجوم الذي يعد الاكبر منذ 27 يناير /كانون الثاني حين قتل 31 شخصا على الاقل واصيب ما لا يقل عن 60 اخرين بجروح في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف جنازة في حي الزعفرانية في جنوب بغداد.

هجومان شمال بغداد

وفي وقت سابق الأحد ، قتل سبعة عراقيين بينهم ثلاث نساء من عائلة واحدة في هجومين مسلحين استهدفا منزلا ونقطة تفتيش للشرطة وقوات الصحوة شمال بغداد، وفقا لمصادر امنية.

وتاتي هذه الهجمات في وقت تستكمل السلطات العراقية التحضيرات اللازمة لانعقاد القمة العربية المقبلة في 29 مارس/ آذار في بغداد.

هجوم على مسجد

واعلنت الشرطة العراقية ان مجهولين اضرموا صباح الاحد النار بمكتب ومسجد في الديوانية والبصرة جنوب البلاد تابعين لجماعة شيعية عقائدية.

وفي البصرة اضرم مجهولون النار بمسجد في ناحية ام قصر واحترقت جميع محتوياته. ولم يسفر الحادثان عن وقوع اي اصابات.

وكان مئات المتظاهرين في الناصرية هاجموا الجمعة مكتبا افتتح مؤخرا في قضاء الرفاعي جنوب المدينة واضرموا النار فيه.

واتهم متحدث باسم رجل الدين محمود الصرخي ممثل المرجع الكبير آية الله علي السيستاني في المنطقة بتجييش المتظاهرين ضد الصرخي.

ويتهم اتباع السيستاني اتباع الصرخي بالتطرف والتعصب الديني.

وتعرضت بعد حادث احراق المكتب ستة من منازل ممثلي السيستاني الى هجمات السبت بعبوات ناسفة، لكنها لم تسفر عن اصابات.

وفي 2006 خاض اتباع الصرخي مواجهات مع الشرطة في كربلاء قتل فيها العشرات، فيما جرى اعتقال نحو 200 شخص.

XS
SM
MD
LG