Accessibility links

دبلوماسي إسرائيلي: الفلسطينيون طلبوا 98.1 بالمئة من أراضي الضفة الغربية


جددت إسرائيل رفضها التعامل مع أي حكومة فلسطينية تضم حركة حماس حتى وإن لم تضم هذه الحكومة أعضاء من الحركة وتشكلت لتكون "حكومة تكنوقراط" من الخبراء والمختصين فقط ، حسبما قالت صحيفة جيروسليم بوست.

ونسبت الصحيفة إلى دبلوماسي إسرائيلي لم تسمه القول إن ثمة توقعات في إسرائيل بأن تعاود السلطة الفلسطينية في غضون أسابيع مسعاها في الأمم المتحدة للحصول على اعتراف بدولة مستقلة بعد فشل لقاءات عمان التي أخفقت في إعادة الطرفين للمفاوضات المتوقفة منذ سبتمبر/أيلول عام 2010.

وأضاف المصدر أنه "على الرغم من أن الغرض من لقاءات عمان الأربعة التي انعقدت الشهر الماضي كان إيجاد مناخ إيجابي وخلق الثقة، إلا أن المواقف التي طرحها الفلسطينيون في هذه اللقاءات أضرت بالثقة وليس من الممكن لأي حكومة إسرائيلية القبول بها".

وأشار إلى أن الفلسطينيين قدموا في لقاءات عمان مطالبهم بشأن موضوعي الأرض والأمن، والتي تضمنت المطالبة بنسبة 98.1 بالمئة من أراضي الضفة الغربية بما يعني، بحسب المصدر، عدم سيطرة إسرائيل على الكتل الاستيطانية الرئيسية.

وأوضح المصدر أن إسرائيل لم تقم في المقابل بتقديم مقترحات بشأن الأرض مكتفية بتأكيد تمسكها "بمبدأ أن يكون غالبية اليهود الذين يعيشون حاليا في الضفة الغربية خاضعين لسيطرة إسرائيل، بينما ينضم غالبية الفلسطينيين الذين يعيشون هناك للدولة الفلسطينية".

وقال إن إسرائيل طلبت كذلك في هذه اللقاءات ترك مسألة القدس إلى النهاية والتعامل معها بشكل منفصل لأنها معقدة للغاية، بحسب المصدر.

XS
SM
MD
LG