Accessibility links

logo-print

مظاهرة ضخمة في باكستان للدفاع عن حقوق المرأة


خرج مئات الآلاف من الباكستانيات في مظاهرة وسط مدينة كراتشي الجنوبية الأحد للمطالبة بتحسين حقوقهن والمساواة مع الجنس الآخر.

ووصف المنظمون التظاهرة بأنها أكبر مظاهرة نسوية في تاريخ البلاد.

وفيما تعذر تحديد العدد المحدد للمشاركات، قالت وسائل الإعلام المحلية إن عددهن قد يصل إلى المليون.

ورفع المشاركات في المظاهرة التي حملت شعار "نساء قويّات - باكستان أقوى"، أعلاما ولافتات مؤيدة لحركة "متحدة قَومي".

وقال فيصل سابزواري القيادي في الحركة إن التظاهرة حملت رسالة سياسية قوية.

وأضاف أنه "يجري اضطهاد النساء باسم الدين، وباسم التقاليد، وباسم الأعراف القبلية وعادات السلف، وباسم ما يطلقون عليه إسم الوطنية حيث لا يسمح للنساء بالتصويت في دوائر انتخابية محددة في باكستان حتى من قبل الأحزاب التي تدعي أنها ليبيرالية".

أما وزيرة حقوق الإنسان في إقليم السند نادية غابول فقالت إن تظاهرة الأحد مختلفة عن سابقاتها.

وأضافت غابول أنه "لا علاقة لهذه المظاهرة بالانتخابات. هذا نشاط للنساء، ولجذب النساء. ويجب أن نعطيهم حقوقهن التي لا يعرفنها".

أما زعيم الحركة ألطاف حسين الذي يقيم في المنفى في لندن بشكل اختياري، فوجه رسالة إلى المشاركات في التظاهرة عبر الهاتف.

وركز حسين خلال خطابه على تحرير المرأة الذي قال إن تحقق قد يجعل باكستان من اقوى بلدان العالم، حسب قوله.

كما ادان حسين ما وصفها بالقوانين السوداء الممارسة ضد النساء التي تتغاطى أو تفشل في معالجة جرائم الشرف والعنف المنزلي.
XS
SM
MD
LG