Accessibility links

logo-print

مرشحو الرئاسة الأميركية يتنافسون على الموضة في حملاتهم الإنتخابية


تلعب الموضة دوراً مثيرا في سباق الانتخابات الأميركية، فقد تحمل الملابس التي ينتقيها المرشحون للرئاسة رسائل لا تقل أهمية عن خطاباتهم.

وقال مصمم أزياء المشاهير مايكل أوكونور: "يريد كل مرشح أن يوضح مواقفه الخاصة من خلال العلامة التجارية التي يرتديها، ويُعَدّ المرشح ذاته علامة تجارية، ولكل مواقفه التي تختلف عن منافسيه".

وأضاف أوكونور قائلا"يرتدي رومني سروال جينز مع قميص ومعطف، وهذا اللباس بسيط ورسمي إلى حد ما، أو يمكن وصفه باللباس اليومي الأنيق. وبهذا يحاول رومني القول إنه من الممكن بلوغه والتحدث إليه، وهو لا يجلس في مكان عالٍ، وليس ببعيد عن باقي الناس".

أما المرشح رون بول فيفضل ارتداء سترة كاملة، مما يجعله يبدو محافظاً كأفكاره، ولا يظهر حقيقة ممارسته لمهنة الطب قبل أن يصبح عضواً في الكونغرس، في حين ذهب ريك سانتوروم إلى الحاكم السابق لبينسيلفينيا إلى حد إنشاء صفحة خاصة بصديريته على موقع تويتر.

والأمر نفسه ينطبق على ملابس زوجات المرشحين، اللاتي ستحظى إحداهن بلقب سيدة أميركا الأولى.

تقول ترايسي تايلور محررة صفحة NET-A-PORTER.COM إنه من المرجح أن تصبح آن رومني علماً جديداً في دنيا الموضة، مضيفة بالقول "تنافس آن رومني بجد على الوظيفة. ويبدو أنها تفضل الألوان التقليدية، كالأحمر والأزرق وتدرجاتهما والألوان الداكنة.. تقليدية جداً".

XS
SM
MD
LG