Accessibility links

logo-print

إيران تعزز الدفاعات على مواقعها النووية وتهز أسواق النفط


نشرت إيران مقاتلات وصواريخ يوم الاثنين في مناورات تهدف إلى حماية مواقعها النووية المهددة بالتعرض لهجوم إسرائيلي محتمل.

وقال الجيش الإيراني في بيان له إنه بدأ مناورات تستمر أربعة أيام في جنوب البلاد بهدف تعزيز دفاعاته المضادة للهجمات الجوية وذلك لحماية مواقعها النووية.

ويستخدم الجيش في هذه المناورات التي تحمل اسم "انتقام الله" الصواريخ والمدفعية المضادة للطائرات والرادارات والمقاتلات.

وجاء في البيان أن "هذه المناورات تهدف إلى تعزيز التنسيق بين الجيش والحرس الثوري لتوفير التغطية الكاملة للمنشآت الحساسة في البلاد خاصة المواقع النووية".

قطع النفط

يأتي هذا فيما أعلن نائب وزير النفط رئيس شركة النفط الوطنية الإيرانية احمد قالباني يوم الاثنين أن إيران ستوقف مبيعات النفط إلى دول أوروبية أخرى غير فرنسا وبريطانيا إذا واصلت أوروبا "أعمالها العدائية" ضد طهران.

وأشار قالباني خصوصا في هذا الصدد إلى ألمانيا واسبانيا وإيطاليا واليونان والبرتغال وهولندا على أنها الدول التي قد يشملها هذا الإجراء.

وتصدر إيران حوالى 500 ألف برميل نفط يوميا أي حوالى 20 بالمئة من صادراتها النفطية، للاتحاد الأوروبي، خاصة لإيطاليا واسبانيا واليونان.

تقليل أوروبي

وفي المقابل، قلل الاتحاد الأوروبي من التهديدات الإيرانية مؤكدا أنه "يستطيع احتواء وقف إمدادات النفط الإيرانية".

وقال سيباستيان برابانت المتحدث باسم وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون إن "الاتحاد الأوروبي لديه مخزون جيد من النفط ومنتجاته يمكنه من مواجهة أي توقف محتمل في الامدادات".

ورغم أن وقف صادرات النفط الإيراني إلى فرنسا وبريطانيا هو خطوة رمزية بالنظر إلى أن البلدين لا يستوردان الكثير من النفط الإيراني، إلا أن أسعار النفط شهدت أعلى ارتفاع لها منذ تسعة أشهر يوم الاثنين.

ووصل سعر عقود نفط برنت وخام نيويورك إلى 121.44 دولار للبرميل في بداية التعاملات، وذلك في أعلى مستوى يتم تسجيله منذ شهر مايو/آيار الماضي.

وتتزامن هذه التطورات مع وصول مفتشين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى طهران يوم الاثنين لاجراء الجولة الثانية من المحادثات قالوا إنها ستتركز على "الأبعاد العسكرية المحتملة لبرنامج إيران النووي".

ورغم عرضها استئناف المحادثات مع دول العالم الكبرى، إلا أن إيران أكدت أنها لن تتخلى عن تطلعاتها النووية التي تؤكد أنها سلمية، رغم اشتباه إسرائيل والعديد من الدول الغربية في أنها تخفي أبحاثا لانتاج أسلحة نووية.

وشددت الولايات المتحدة وأوروبا عقوباتها الاقتصادية ضد القطاع النفطي الإيراني، فيما زادت إسرائيل من التكهنات حول احتمال شنها هجمات جوية على المنشآت النووية الإيرانية.

XS
SM
MD
LG