Accessibility links

logo-print

برزاني يدعو لإيجاد حل سياسي لقضية الهاشمي يجنّب العراق مشكلة أكبر


ما تزال قضية نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي تتفاعل خصوصاً بعد أن لجأ إلى إقليم كردستان بعد اتهامه بأعمال إرهابية.

وقد دعا رئيس إقليم كردستان مسعود برزاني إلى إيجاد حل سياسي لقضية الهاشمي يجنّب العراق مشكلة أكبر.

وكان الهاشمي قد رفض أمس الاثنين الاتهامات الموجهة إليه بالتورط في أكثر من 150 جريمة، معلنا أن المتهمين من المقربين إليه موجودون في سجون سرية لا تخضع لسلطة وزارة العدل.

وقال الهاشمي الذي يواجه مذكرة توقيف على خلفية قضايا تتعلق بالإرهاب، في كلمة بثتها قنوات تلفزيونية عراقية "توفرت لدينا صور وأدلة تثبت تعرض أفراد الحماية للتعذيب النفسي والجسدي".

ودعا الهاشمي العراقيين إلى "عدم تصديق ما ورد في بيان المتحدث باسم مجلس القضاء من اتهامات"، معتبرا انه "لا يليق بمجلس القضاء أن يغدو أداة للتشهير وتأجيج الرأي العام في قضية بعدها السياسي واضح".

وكان المتحدث باسم المجلس القضاء الأعلى عبد الستار البيرقدار قد أكد في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية الأسبوع الماضي أن "هناك أكثر من 150 جريمة ذكرت في اعترافات عناصر حماية الهاشمي"، بينها قتل عناصر في الجيش والشرطة وقضاة وآخرين.

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد دعا في 21 ديسمبر/كانون الأول حكومة إقليم كردستان إلى تسليم الهاشمي للقضاء، علما أن نائب الرئيس قد أكد انه لن يمثل إلا أمام القضاء في الإقليم الكردي أو في كركوك.

XS
SM
MD
LG