Accessibility links

أربعة قتلى في هجمات على مراكز للاقتراع في اليمن


أكدت مصادر أمنية وناشطون يمنيون الثلاثاء أن المواجهات بين مسلحي الحراك الجنوبي الرافضين للانتخابات الرئاسية والقوات الحكومية أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص في أنحاء متفرقة من من البلاد، في الوقت الذي سيطر فيه الإنفاصليون الجنوبيون على نصف مراكز الاقتراع في مدينة عدن.

وقالت مصادر متطابقة إن المواجهات المسلحة في المكلا بحضرموت وفي لحج وعدن أسفرت عن مقتل عسكريين اثنين ومحتج وطفل.

وأضافت المصادر أن أحياء دار سعد والمنصورة والمعلا وخور مكسر وكريتر في مدينة عدن، شهدت توترات شديدة ومواجهات، فيما أعرب سكان عن خوفهم من الاقتراع في ظل انتشار عمليات تبادل إطلاق النار.

ومن جانبه، ذكر مصدر أمني أن مسلحي الحراك الجنوبي أطلقوا النار على مركز انتخابي في مدرسة البيجاني في حي كريتر بعدن أثناء تواجد المبعوثة البريطانية إلى اليمن البارونة ايما نيكولسون.

وأضاف المصدر أن البارونة لم تصب بأذى ولا يعتقد أنها كانت مستهدفة، إلا أن إطلاق النار أسفر عن إصابة جندي وتضرر مركبة تابعة للأمن.

تخريب مراكز الاقتراع

وفي سياق متصل أكد مسؤول حكومي يمني الثلاثاء أن نصف مراكز الاقتراع في مدينة عدن، كبرى مدن الجنوب، قد أغلقت جراء هجمات نفذها ناشطون انفصاليون جنوبيون معارضون للانتخابات الرئاسية التي تعرفها البلاد.

وقال المسؤول طالبا عدم الكشف عن اسمه في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية إن "نصف مراكز الاقتراع في عدن سقطت بعد أن اقتحمت من قبل مسلحي الحراك الجنوبي" المطالب بالانفصال.

وذكر شهود عيان أن الناشطين اقتحموا المراكز وصادروا صناديق الاقتراع فيما سمعت طلقات نارية بشكل متقطع في سائر أنحاء المدينة التي كانت عاصمة دولة اليمن الجنوبي السابق، في الوقت الذي غادرت فيه المركبات العسكرية مراكز الاقتراع.

وذكر شهود عيان أن أنصار الحراك اقتحموا ثلاثة مراكز انتخابية في حي المعلا هي أبو بكر الصديق والشهيدة فاطمة و14 أكتوبر، وقاموا بمصادرة صناديق الاقتراع وإحراق مبنى أحد المراكز.

وأضاف الشهود أن أنصار الحراك "يمزقون البطاقات الانتخابية في الشارع الرئيسي وبعضهم يحمل السلاح ويطلق أعيرة نارية"، إلا أن القيادي في التيار المتشدد للحراك الجنوبي قاسم عسكر قال إن الحراك "ليس لديه جناح مسلح".

وتضم محافظة عدن عشر دوائر انتخابية وعشرين مركز اقتراع بينها عشرة مراكز باتت تحت سيطرة مناصري الحراك الجنوبي بحسب مصدر حكومي.

وقد تسببت احتجاجات وهجمات التيار المتشدد في الحراك الجنوبي بإغلاق عدد من مراكز الاقتراع في باقي محافظات الجنوب خصوصا في الضالع ولحج، كما تغيب الانتخابات عن مناطق واسعة يسيطر عليها تنظيم القاعدة في محافظتي ابين وشبوة الجنوبيتين.

ويقترع اليمنيون الثلاثاء للمرشح التوافقي والوحيد عبد ربه منصور هادي في انتخابات تاريخية تطوي صفحة حكم الرئيس علي عبد الله صالح التي استمرت 33 عاما.

XS
SM
MD
LG