Accessibility links

الرئيس الأفغاني يدعو طالبان إلى محادثات مباشرة


دعا الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الثلاثاء قيادة طالبان إلى إجراء محادثات مباشرة مع حكومته، وحث باكستان على تسهيل جهود المفاوضات لإنهاء عشر سنوات من الحرب، في وقت أشار فيه إلى أن حكومته تجري محادثات يومية مع حركة طالبان عبر وسطاء.

وقال كرزاي في بيان أصدره مكتبه "من أجل تحقيق أهداف عملية السلام، أدعو قيادة طالبان إلى الدخول في محادثات مباشرة مع الحكومة الأفغانية".

ودعا كرزاي باكستان إلى المساهمة في إنجاح هذه المحادثات المباشرة قائلا "فيما أؤكد على أهمية الدعم الباكستانية لعملية السلام، فإنني أطلب من حكومة باكستان الشقيقة دعم وتسهيل جهودها لإجراء مفاوضات مباشرة في إطار العملية السلمية".

ووصف الرئيس الأفغاني الدعم الباكستاني بالمهم جدا لنجاح جهود السلام التي تسعى إلى تحقيق السلام في المنطقة بعد انسحاب القوات الأميركية بعد سنتين.

ويأتي هذا البيان غداة إجراء كرزاي محادثة هاتفية مع الرئيس باراك أوباما تناولت عملية المصالحة التي يقودها الأفغان، وكذلك عقب زيارة قام بها كرزاي إلى باكستان الأسبوع الماضي قال خلالها إن "الوقت قد حان للتحرك من أجل السلام".

محادثات يومية بوساطة

وفي سياق متصل أكد حامد كرزاي أن حكومته تجري محادثات يومية مع حركة طالبان عبر وسطاء، بهدف تحقيق السلام في البلاد.

وقال كرزاي في مقابلة مع قناة (اس.بي.اس) التلفزيونية الاسترالية تذاع الثلاثاء وصورت قبل أسبوع في كابل "نتحدث مع طالبان كل يوم. كنا نتحدث معهم قبل أيام قليلة فقط في مكان ما بهذه المنطقة".

وعند سؤاله عما إذا كان تحدث إلى الملا عمر زعيم طالبان قال كرزاي "لكن ليس بشكل شخصي.. لا أعني أن ذلك تم مباشرة وجها لوجه. لكن عبر وسطاء.. نعم"، حيث يقول كرزاي ومحللون غربيون كثيرون إن الملا عمر يعيش في مدينة كويتا الباكستانية.

وأضاف كرزاي أن محادثات السلام مع طالبان والتي دعمتها باكستان في الأساس مهمة للاستقرار الإقليمي وإحلال السلام في باكستان أيضا.

وأوضح الرئيس الأفغاني قائلا "لم تعد أفغانستان هي موضوع المحادثة أو القضية بل باكستان أيضا. إنه السلام في باكستان والاستقرار في باكستان أيضا".

ويسعى مسؤولون أفغان وأمريكيون إلى إجراء مفاوضات مع طالبان لضمان تحقيق السلام بعد انسحاب القوات القتالية الأجنبية في عام 2014، غير أن المحادثات مازالت في حالة هشة، خصوصا بعد أن نفت الحركة في الآونة الأخيرة إجراء أي محادثات مع الحكومة الأفغانية.

XS
SM
MD
LG