Accessibility links

السفارة الألمانية في القاهرة تنفي اتهامات لمنظمة أهلية بمخالفة القانون


قالت السفارة الألمانية في القاهرة في بيان لها إن مؤسسة كونراد أديناور، التي اتهمت بالعمل بدون ترخيص، تعمل في مصر بشكل شرعي منذ عام 1973 من خلال نشاطات مكتب تمثيلها بالقاهرة الذي تم افتتاحه عام 1979.

وقال البيان إن مؤسسة كونراد أديناور فوجئت بما وجه إليها من تهم جنائية، حيث لم تقم السلطات المصرية في أي وقت من الأوقات بتنبيه مؤسسة بوجود أي مخالفة محتملة تتعلق بشرعية عملها في مصر منذ بدايته.

ويأتي بيان السفارة على خلفية الاتهامات التي وجهها القضاء المصري لخمس منظمات بينها المؤسسة الألمانية بتهمة التمويل غير المشروع وهي "منظمة المعهد الجمهوري الدولي ومنظمة المعهد الديمقراطي الوطني ومنظمة بيت الحرية ومنظمة المركز الدولي الأميركي للصحافيين ومؤسسة كونراد آيدن أور الألمانية ".

وأضاف البيان أن المخصصات المالية لمؤسسة "كونراد أديناور" تأتي بصورة حصرية من الحكومة الألمانية وإلى حسابات بنكية مفتوحة في بنوك مصرية وهذه البنوك تخضع لرقابة الجهاز المصرفي في مصر، ولا تقبل المؤسسة أي مخصصات أو تبرعات من أي مصادر أخرى ولا تعمل مع منظمات من بلد ثالث.

وأضاف البيان أن أيا من العاملين بالمؤسسة لم يقم بإدخال أموال نقدية إلى مصر بصورة غير شرعية في أي وقت من الأوقات. وقدمت مصر للمحاكمة الجنائية 43 ناشطا بينهم 19 أميركيا تمنع مصر سفرهم، في قضية "التمويل غير المشروع" لمنظمات أهلية، وحددت محكمة استئناف القاهرة يوم 26 فبراير/شباط الحالي موعدا لأول جلسات المحاكمة.

وأدت هذه الإجراءات إلى توتر العلاقات بين الولايات المتحدة والمجلس العسكري الحاكم في مصر، وهددت واشنطن بقطع المساعدات الأميركية للقاهرة. واستقبلت القاهرة مسؤولين أميركيين رفيعي المستوى للعمل على رأب الصدع، وإيجاد حل للأزمة.

ووصل إلى القاهرة الاثنين السناتور الجمهوري جون ماكين، على رأس وفد من مجلس الشيوخ الأميركي في زيارة التقى خلالها رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير حسين طنطاوي، الذي أكد للوفد أن مصر تعمل على إنهاء الأزمة.

XS
SM
MD
LG