Accessibility links

مقتل صحافيين غربيين بحمص وقلق دولي من تدهور الأوضاع بسورية


أعلنت الهيئة العامة للثورة السورية اليوم الأربعاء عن مقتل صحافيين غربيين خلال القصف المستمر حالياً على حي بابا عمرو بمدينة حمص بعد أن استهدفت قذائف مدفعية مركزاً إعلاميا موقتا أقيم في الحي.

وقال عضو الهيئة في حمص هادي العبد الله لـ"راديو سوا" "تأكدنا من استشهاد صحافيين أجانب كانوا مع مجموعة صحافيين موجودين في حي بابا عمرو. الصحافية الأميركية ماري كولفن تعمل للصاندي تايمز والصحافي الفرنسي ريمي أوشليك، هؤلاء استشهدوا نتيجة القصف الصاروخي الذي طال المنزل الذين كانوا فيه، الأمر الذي أدى إلى هدمه".

يأتي ذلك في وقت أعلن فيه المجلس الوطني السوري أن وفدا من المجلس سيلتقي برئيس منظمة الصليب الأحمر الدولي في جنيف لبحث توفير المساعدات الإنسانية الضرورية العاجلة والفورية لأهالي مدينة حمص.

وقال المتحدث باسم منظمة الصليب الأحمر في سورية صالح دباكة لـ"راديو سوا" إن دمشق تتعاون مع المنظمة الدولية.

من جانبه قال عضو مكتب العلاقات الخارجية في المجلس الوطني السوري محمد ياسين النجار إن على المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته وفق القانون الدولي لمنع المزيد من المجازر في حمص.

أكثر من سبعة آلاف قتيل

وقد أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل أكثر من 7600 مدني وعسكري في سورية منذ بدء الاحتجاجات في هذا البلد منتصف مارس/آذار الماضي.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن أكثر من 2000 قتيل من هؤلاء هم من قوات الجيش النظامي السوري والباقي من المدنيين.

من ناحية أخرى، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن قوات الأمن السورية تنفذ منذ ساعات الصباح الأولى من يوم الأربعاء حملة مداهمات واعتقالات في حي المزة بدمشق القريب من القصر الجمهوري السوري، فيما لم يتأكد الخبر من مصادر أخرى حتى الآن.

وكان حي المزة في دمشق قد شهد قبل أيام أكبر مسيرة تشييع لثلاثة قتلى منذ بدء الاحتجاجات منتصف مارس/آذار الماضي.

وفي حمص، أعلنت لجان التنسيق المحلية الأربعاء عن مقتل رامي السيد أحد أبرز الناشطين الإعلاميين في حي بابا عمرو.

وقد ساهمت كاميرا رامي السيد في نقل الأحداث من الحي الذي يواجه عمليات عسكرية لليوم العشرين على التوالي، مباشرة إلى العديد من القنوات التلفزيونية العربية والعالمية.

كما أفادت اللجان بمقتل القيادي المعارض الكردي نصر الدين برهك متأثراً بجراح أصيب بها قبل أيام في حلب شمال البلاد.

الجهود الدولية

وعلى صعيد الجهود الدولية، أعربت فرنسا عن الأمل في أن يؤدي مؤتمر أصدقاء سورية المقرر عقده في تونس يوم الجمعة المقبل إلى نتائج ملموسة خصوصا في ما يخص وصول المنظمات الإنسانية إلى المناطق التي تتعرض للعنف الذي يمارسه نظام بشار الأسد.

وقال المتحدث المساعد باسم وزارة الخارجية رومان نادال في مؤتمر صحافي إن هناك ضرورة إنسانية ملحة في الوصول إلى ضحايا قمع يزداد عنفا، مؤكدا وجوب تحقيق ذلك بأسرع وقت ممكن لأن الشعب السوري لم يعد بإمكانه الاحتمال.

هذا وقد بحث وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه في باريس الأزمة السورية مع السفراء العرب المعتمدين لدى بلاده.

وقد طرح خلال هذا الاجتماع الذي استثنيت منه سفيرة سورية في باريس، خريطة الطريق الفرنسية والتعاون الفرنسي مع جامعة الدول العربية للخروج من الأزمة السورية.

وقال جوبيه إن الهدف من مؤتمر تونس هو وقف المجزرة، ووعد بالعمل على إيصال المساعدات الإنسانية في ظروف أفضل.

وفي موسكو، أعلنت روسيا رفضها المشاركة في مؤتمر أصدقاء سورية المقرر عقده في تونس، مشيرة إلى أنها لا تعرف الأهداف الحقيقية للمؤتمر ولا طبيعة المشاركين فيه ولا جدول أعماله.

وأوضحت موسكو أن الدعوة وجهت إلى جماعات معارضة ولم توجه إلى ممثلي الحكومة السورية ما يعني حرمان شرائح واسعة من الشعب السوري المؤيد للنظام من المشاركة في المؤتمر.

من جانبها، قالت الصين إن موقفها بشأن سورية يظل ثابتا وواضحا فيما أشارت إلى أنها لم تتخذ قرارا بعد حول المشاركة في اجتماع أصدقاء سورية الجمعة المقبل.

وفي واشنطن، أعلنت الخارجية الأميركية أن وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ستشارك في مؤتمر تونس حول سورية في إطار جولة تشكل الجزائر والمغرب.

وقالت الخارجية الأميركية في بيان أن هذه المحطة من جولة كلينتون "تدخل ضمن الجهود التي نبذلها مع أصدقائنا وحلفائنا والمعارضة السورية لتحقيق الخطوات اللاحقة الرامية إلى وقف المجزرة بحق الشعب السوري ومواصلة الانتقال الديموقراطي للسلطة في سورية".

الجهود العربية

هذا ويلتقي الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي بعد غد الخميس في لندن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون على هامش مؤتمر حول الصومال.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة مارتن نيسيركي إن الاجتماع سيناقش إرسال مساعدات إنسانية إلى سورية وتعيين مبعوث مشترك خاص بدمشق.

وأضاف نيسيركي "بالنسبة للأمين العام، فإن الأولوية القصوى حاليا تتمثل في إيجاد وسيلة لتأمين وصول المساعدات الإنسانية وهذا أحد المواضيع التي يعمل عليها السكرتير العام على مدى الأيام الثلاثة الماضية كما يعقد اجتماعا مع أمين عام الجامعة العربية خلال زيارته إلى لندن".

وقال بيان صادر عن الجامعة العربية أمس الثلاثاء إن الاجتماع سيبحث التحرك لمواجهة تدهور الأوضاع الإنسانية في سورية، كما أشار البيان إلى لقاء مزمع للعربي مع وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ للتشاور في الأزمة السورية وغيرها من القضايا الإقليمية.

الاستفتاء حول الدستور

وفي موضع الاستفتاء، أعلن وزير الداخلية السوري اللواء محمد الشعار أن اللجنة العليا للإشراف على الاستفتاء حول الدستور في سورية ستكون في حالة انعقاد دائم إلى حين الانتهاء من عملية الاستفتاء وإعلان النتائج.

في غضون ذلك، نفذ المئات من السوريين أمس الثلاثاء اعتصاماً أمام مبنى البرلمان السوري اعتراضاً على المادة الثالثة من مسودة الدستور السوري والتي تم بموجبها تحديد دين رئيس الجمهورية الإسلام.

وقال المشاركون في الاعتصام الذي دعت إليه الجبهة الشعبية للتغيير والتحرير أن المادة الثالثة تعمل على التفرقة بين المواطنين السوريين.

ومن المقرر أن تعرض المادة الثالثة من مشروع الدستور الجديد على الاستفتاء العام يوم الأحد المقبل.

وفي هذا الإطار، قالت المعارضة السورية تماضر عبد الله من لندن إن بنود الدستور تصب في بقاء الحكم وأن النظام لن يقبل إلا بحوار ينادي باستمراره.

XS
SM
MD
LG