Accessibility links

logo-print

النطق بالحكم على مبارك ومعاونيه يوم 2 يونيو/حزيران المقبل


حددت محكمة "جنايات القاهرة" يوم 2 يونيو/حزيران المقبل موعدا للنطق بالحكم في قضية قتل المتظاهرين إبان ثورة "25 يناير"، وذلك خلال جلستها الختامية الأربعاء لمحاكمة الرئيس السابق حسنى مبارك ونجليه علاء وجمال ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وستة من كبار مساعديه ورجل الأعمال الهارب حسين سالم.

وقد تجمع العشرات من مؤيدي مبارك وهم يحملون صورا له وأعلام مصر على أحد جانبي الطريق أمام المحكمة وفي الجانب الآخر وقف العشرات من معارضيه يرددون هتافات مناهضة له.

وخلال الجلسة التي استمعت فيها المحكمة إلى التعقيب النهائي لدفاع المتهمين، ألقى وزير الداخلية الأسبق بكلمة استمرت لأكثر من ساعة ونصف تحدث فيها عن "مؤامرة خارجية تحاك ضد مصر".

وأضاف العادلي أن "الأجانب قتلوا المتظاهرين، وصعدوا فوق أسطح المباني وأطلقوا النار عليهم". كما اتهم حركة حماس في غزة وحزب الله اللبناني بـ"إرسال متسللين إلى مصر. المؤامرة مستمرة حتى الآن".

ودافع العادلي عن نفسه وعن عناصر الشرطة ضد تهمة القتل، ما دفع عددا من ضباط الشرطة الذين يجلسون في آخر القاعة إلى التصفيق له.

كما استطرد العادلي في حديثه عن جهوده بعد توليه منصبه في التصدي للإرهاب والأفكار المتطرفة، وما حققه على مستوى الأمن العام من انخفاض الجرائم وشعور المواطن المصري بالأمان وانحصار تجارة المخدرات.

كما توجه رئيس المحكمة بحديثه إلى مبارك بسؤاله عما إذا كان يريد التعقيب فأجابه مبارك "سأكتفي بما قاله المحامى فريد الديب"، وهو نفس التعقيب الذي ذكره نجلي مبارك علاء وجمال.

بدوره، رفض المحامي فريد الديب، المكلف بالدفاع عن مبارك التوصية الصادرة عن لجنة الصحة بمجلس الشعب والمتعلقة بطلب نقل مبارك إلى مستشفى "ليمان طره" بدلا من المركز الطبي العالمي.

ووصف الديب هذه التوصية باعتبارها تدخلا في عمل القضاء "لأن المحكمة أصدرت قرارا بالتحفظ على مبارك في المركز الطبي العالمي، وهذا الأمر من لا يجوز لأحد أن يتدخل فيه بأي شكل من الأشكال".

كما أبلغت النيابة العامة هيئة المحكمة استعداد مستشفى سجن مزرعة طره لاستقبال مبارك.

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت في وقت سابق من الشهر الجاري أنها قررت تجهيز مستشفى سجن طره في وقت قياسي لاستقبال مبارك، كما قررت نقل نجليه إلى زنزانتين انفراديتين في ملحق للسجن نفسه.

ويحاكم الرئيس السابق منذ الثالث من أغسطس/آب الماضي بتهم الإثراء غير المشروع واستغلال النفوذ والإضرار بأموال الدولة عمدا لموافقته على تصدير الغاز لإسرائيل بأسعار تقل عن الأسعار في السوق الدولية.

كما يحاكم مبارك إلى جانب وزير داخليته حبيب العادلي وستة من كبار معاوني الأخير بتهمة قتل المتظاهرين إبان الثورة المصرية. ويحاكم أيضا علاء نجل مبارك البكر وجمال، مع والدهما بتهم الفساد.

وطالبت النيابة في يناير/ كانون الثاني الجاري بتوقيع أقصى عقوبة على مبارك وهي الإعدام بعد اتهامه بالقتل العمد للمتظاهرين أثناء الثورة على نظامه وبأقصى عقوبة وهي الحبس 15 عاما على نجليه.

XS
SM
MD
LG