Accessibility links

المعارضة البحرينية تدعو لتجمع أمام مقر الأمم المتحدة في المنامة


دعت قوى المعارضة في البحرين إلى تجمع أمام مقر الأمم المتحدة في المنامة للاحتجاج على ما أسمته تجاهل السلطات البحرينية مطالب المعارضة وقمع المسيرات السلمية في المملكة.

وقال خليل المرزوق مساعد الأمين العام للشؤون السياسية إن اختيار مكان التظاهرة يعود إلى ما وصفه بالتهميش الذي تعانيه الثورة البحرينية.

وأضاف المرزوق لـ"راديو سوا" أن "القضية البحرينية متجاهلة من كثير من الإعلام العالمي مثلما يغطي الثورات العربية في كل الدول لا يغطي البحرين. الإدارات الأممية لا تتعامل مع القضية البحرينية سواء في البعد الحقوقي أو البعد السياسي كما تتعامل مع القضايا الأخرى".

ويأتي هذا التجمع بعد تحرك قامت به يوم الثلاثاء قوى موالية للمنامة قال المنظمون إنه شهد مشاركة نحو 200 ألف متظاهر طالب فيه المشاركون ببسط الأمن وسيادة القانون ورفض أي حوار ثنائي مع قوى المعارضة الرئيسية.

وكانت المعارضة البحرينية قد أعلنت عن لقاء مع وزير الديوان الملكي البحريني تناول الأزمة التي تمر بها البلاد.

وفي هذا الإطار قال مساعد الأمين العام لجمعية العمل الوطني المعارضة رضا الموسوي إن الحوار كان جدياً.

وعن المطالب التي قدمت خلال اللقاء قال الموسوي لـ"راديو سوا" إن المعارضة قالت "إن المجلس المنتخب يجب أن يكون له اليد الطويلة وإن الدوائر الانتخابية يجب أن تبتعد عن المحاصصة الطائفية، وأن تكون على أرضية النظام النسبي الذي يمكن لكل القوى أن تتمثل داخل المجلس المنتخب".

طرد ناشطين أجانب

من جهة أخرى، أعلنت السلطات البحرينية أنها قامت بترحيل أربعة ناشطين أجانب بسبب مشاركتهم في مسيرات غير مرخصة، ليصل عدد الناشطين الذين تم ترحيلهم من البلاد خلال أسبوع إلى 12 شخصا.

وقالت وكالة أنباء البحرين نقلا عن مسؤول في الإدارة العامة للهجرة إنه تم خلال الساعات الـ24 الماضية ترحيل أربعة نشطاء أجانب شاركوا في مسيرات غير مرخصة بعد أن تبين أنهم أدلوا بمعلومات كاذبة في استمارات شؤون الهجرة.

ولم تكشف الوكالة جنسيات الناشطين الأربعة إلا أن جمعية الوفاق التي تعد أكبر حركات المعارضة الشيعية في البحرين، قالت إن بين الناشطين أميركيا وبريطانيا.

وقبل يومين، أبعدت السلطات أميركيتين تنشطان في الدفاع عن حقوق الإنسان بسبب ما وصفته بممارسة أنشطة "مخالفة للقانون"، كما أعلنت في الـ12 من الشهر الجاري طرد ستة ناشطين أميركيين شاركوا في "تظاهرات غير مرخصة" في الذكرى الأولى لانطلاق حركة الاحتجاج المناهضة للحكم.

جدير بالذكر أن المعارضة الشيعية التي تقود حركة الاحتجاج في المملكة تؤيد النظام الملكي، لكنها تطالب بملكية دستورية وبحكومة منتخبة وبالحد من سيطرة عائلة آل خليفة السنية على الحكم.
XS
SM
MD
LG