Accessibility links

logo-print

تحذير بأن الخلافات الداخلية في العراق ستنعكس على دوره في القمة العربية


شدد عدد من النواب العراقيين على ضرورة احتواء الأزمة السياسية الناشبة في البلاد قبل انعقاد القمة العربية، وقد حذر النائب عن ائتلاف الكتل الكردستانية محمود عثمان من أن استمرار الخلافات بين الكتل السياسية سينعكس سلبا على دور العراق في مؤتمر القمة:

"هنالك كتل تتصل بالدول وتعطيها معلومات مختلفة عن بعضها البعض، وكما رأينا مع تركيا ومع قطر ومع إيران ومع جهات أخرى، هذا كله يضعف وضعنا، فإن لم يكن هناك حل جذري وتوحيد مواقف حقيقي بين الكتل قبل القمة فموقفنا سيكون ضعيفا في القمة".

فيما شددت عضو الكتلة البيضاء النائب عالية نصيف في حديث للعراق والعالم على ضرورة إعطاء صورة إيجابية عن الأوضاع في العراق:

"الضرورة تحتم اعطاء رسالة ايجابية إلى دول المنطقة بأن العراق متوحد وليس العراق مكونات، لذلك لم نرد أن نعطي هذه الرسالة السلبية إلى الدول بأننا نحن مختلفين وبالفعل سيكون هناك اختلاف في المؤتمر".

معالجة الخلافات أولا

من جهته، قال النائب عن التحالف الوطني حسين المرعبي إن معالجة الخلافات السياسية هي الوسيلة الوحيدة لإقناع المشاركين في القمة العربية بنجاح التجربة الديمقراطية في العراق:

"التجربة الديموقراطية تجربة رائدة في العراق ، فمن الخسارة أن نعكس هذه السلبيات وبالنتيجة هذه نظرة صعبة للأمور".

وكانت الأطراف المشاركة في الحكومة قد اتفقت في وقت سابق على عقد مؤتمر وطني شامل لاحتواء الأزمة السياسية، من دون أن يتم تحديد موعد لانعقاده.
XS
SM
MD
LG