Accessibility links

logo-print

عباس يجتمع مع مشعل في القاهرة وبرغوثي يقول إن المصالحة تجري ببطء


عقد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل اجتماعاً في العاصمة المصرية مساء الأربعاء وصفه الطرفان بأنه إيجابي في سياق تنفيذ اتفاق المصالحة الفلسطينية.

وفي هذا السياق، قال الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي يرى أنه يجري التقدم في موضوع المصالحة ببطء، لكنه أضاف لـ"راديو سوا": "الاجتماع اليوم كان مهما لأنه بلور ما أكدت ووافقت عليه حماس في الدوحة بعد أن كانت هناك خلافات داخل الحركة والآن حسموا أمرهم عبر اجتماع المكتب السياسي وبالتالي لم تعد هذه العقبة قائمة."

تطبيق الاتفاقيات

وأضاف البرغوثي أن أهمية هذا الاجتماع تكمن في تطبيق الاتفاقيات الموقعة على أرض الواقع واضاف:

"المهم أن نترجم هذا الاتفاق غدا من اتفاق على الورق إلى تنفيذ فعلي وهذا يعني ثلاثة أمور، أولا تشكيل الحكومة الجديدة الموحدة، ثانيا انطلاق عملية تسجيل الناخبين حتى تبدأ التحضيرات لإجراء الانتخابات الحرة في فلسطين، وثالثا التوافق على إستراتيجية وطنية وكفاحية وسياسية مشتركة للتعامل مع الوضع الفلسطيني والتحديات التي تمثلها السياسة الإسرائيلية. "

اطلاق الحريات

وقال "هناك نقطة رابعة مهمة جدا وهو ما سأصر عليه غدا في الاجتماع وهو ضرورة إطلاق الحريات للناس والتوقف عن أي شكل من اشكال التعدي على الحريات الشخصية للفلسطينيين سواء في الضفة الغربية أوغزة، واطلاق حرية العمل السياسي وتنظيمه للجميع لأنه بدونها لا يمكن أن يحدث تقدم نحو اجراء انتخابات حرة وديموقراطية."

ومن المقرر أن يعقد، الخميس أيضاً لقاء آخر للجنة تفعيل منظمة التحرير بحضور رئيس السلطة الفلسطينية والامناء العامين للفصائل الفلسطينية وأبرزهما حركتا حماس والجهاد الاسلامي، كما ستعقد سلسلة لقاءات أخرى يوم الجمعة.

قلق من الاستيطان

من جانب آخر، وصف روبرت سيري المنسق الخاص لعملية السلام التابع للأمم المتحدة قرار إسرائيل بناء 500 وحدة سكنية استيطانية جديدة الأربعاء بأنه قرار "مؤسف".

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون دعا خلال زيارته الأخيرة إلى المنطقة إسرائيل إلى العدول عن أي مشروع استيطاني جديد لإتاحة استئناف مفاوضات السلام المجمدة.

من ناحيتها أعربت وزيرة الخارجية الأوروبية كاثرين اشتون عن "قلقها العميق". وذكرت اشتون بأن "المستوطنات غير شرعية في نظر القانون الدولي" ودعت إسرائيل إلى التراجع عن مبادرتها.

من ناحيتها، اعتبرت الولايات المتحدة الأربعاء أن استمرار الاستيطان ليس "مفيدا" لعملية السلام في الشرق الأوسط.

وقال مارك تونر احد المتحدثين باسم وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن "نعتقد أن ذلك ليس مفيدا للجهود الرامية إلى حمل الطرفين على الجلوس إلى طاولة المفاوضات.نريد اتفاقا واضحا يرسم الحدود ويؤمن حلا لعدد من هذه المشاكل".

ووصف ياريف اوبنهايمر رئيس منظمة "السلام الآن" هذه الخطوة بانها "واحدة من اكبر المشاريع في الاراضي" الفلسطينية.

وأضاف أنها تبرهن على أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو "يفعل كل ما بوسعه لمنع إقامة دولتين لشعبين".

ويأتي هذا الإعلان الاستيطاني وهو الأكبر منذ أواخر ديسمبر/كانون الأول في الوقت الذي وصلت فيه محادثات السلام إلى طريق مسدود عقب فشل اللقاءات الاستكشافية" بين الإسرائيليين والفلسطينيين في الأردن الشهر الماضي.
XS
SM
MD
LG