Accessibility links

logo-print

عزم أوروبي لتخفيض ديون دول بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا


أعلن الاتحاد الأوروبي أن الدول الأعضاء تعتزم تخفيض ديون دول في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وجاء في توصيات سترسل إلى قمة الاتحاد الأوروبي المقررة في الأول والثاني من مارس/آذار أن دولا أعضاء في الاتحاد سيدرسون إمكان اللجوء إلى تخفيف الدين كمؤشر للتغيير في دول جنوب وشرق المتوسط.

وبحسب الاتحاد الأوروبي، فإن الدول والمناطق المعنية تشمل الجزائر ومصر وقطاع غزة والضفة الغربية وإسرائيل والأردن ولبنان والمغرب وسوريا وتونس.

وقد تم التداول بهذا المشروع بعد 24 ساعة فقط على إقرار دول منطقة اليورو خطة دعم غير مسبوقة لليونان لمساعدتها على مواجهة أزمة مديونيتها.

وفي الدرجة الأولى تسعى الحكومة الفرنسية إلى الترويج لهذا المشروع الذي من المتوقع مناقشته للمرة الأولى خلال اجتماع اليوم الخميس لسفراء الدول الـ27 في الاتحاد الأوروبي، بحسب دبلوماسيين.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول رفيع في الاتحاد الأوروبي تعليقا على هذا الموضوع أنه من المتوقع حصول نقاش محموم بشأن مشروع القرار الذي ينص على تخفيض للدين مقابل إصلاحات ديموقراطية وتنازلات تجارية.

وأشار هذا المسؤول في الاتحاد الأوروبي إلى أن الفكرة تندرج في سياق دعم الربيع العربي، إذ يطالب الاتحاد الأوروبي بتحقيق تقدم سريع في المفاوضات حول اتفاقات التبادل الحر بين الأوروبيين و"جيرانهم في جنوب" المتوسط.

وقد وضعت خطط أوروبية لدمج هذه المنطقة بالكامل مع المجال الواسع للتبادل الحر للسلع والخدمات في العالم والمساعدة في إنعاش الاقتصاد العالمي المصاب بالركود.

وإذا ما تم تبني المشروع، فإن تخفيض الديون سيشجع هذه البلدان على اعتماد المعايير الأوروبية مع تهديد بتعليق المساعدة للدول التي ستتهم بالقمع أو بانتهاكات لحقوق الإنسان، غير أن الوكالة نقلت عن مصدر حكومي أن اجتماع اليوم الخميس لن يشهد أي تحديد لقيمة الديون المزمع تخفيضها وأن المفوضية الأوروبية لن تبت في الموضوع قبل أبريل/نيسان.

XS
SM
MD
LG