Accessibility links

logo-print

وزيرة يمنية لـ"راديو سوا": صالح غير مرغوب فيه وعودته تشويش للتغيير


قالت وزيرة حقوق الإنسان والمصالحة الوطنية في اليمن حورية مشهور إن عودة الرئيس السابق علي عبد الله صالح إلى البلاد غير مرغوب بها، وأكدت في لقاء مع الزميل حسن الطرزي أن عودته "تشوش وتربك عملية التغيير".

وأضافت مشهور لـ"راديو سوا" أن "وجوده في هذه اللحظات التاريخية والحاسمة من حياة اليمن ومن تاريخ اليمن غير مرغوب فيه"، مشيرة إلى أن رسائل بدأت تتوالى عليها من شباب الساحات الذين يشعرون بأن "حضوره في هذه اللحظات التاريخية استفزاز لهم ولمشاعرهم".

كما قالت إن "من المستحسن أن يبقى صالح بعيدا عن المشهد السياسي، نحن باتجاه مداواة جراح الوطن، ونحن سنسير باتجاه جبر الضرر حول الضحايا وأيضا رد مظالمهم إن شاء الله"، وقالت إن "وجوده في هذه اللحظات سيكون مشوشا ومربكا لعملية التغيير".

في نفس الإطار، طالبت الوزيرة اليمنية بإبعاد الرئيس السابق عن العمل السياسي خشية أن يشكل حضوره حافزا لمؤيديه للإمعان في إحداث الاضطرابات في اليمن، على حد تعبيرها.

وقالت إنه "طالما هو كان حظي بحصانة عن انتهاكات سابقة حصلت خلال فترة حكمه الطويلة، من المفترض أن يبتعد كليا عن ممارسة العمل السياسي وأن يكون بعيدا عن المشهد السياسي".

وأضافت أن "حضوره ووجوده لن يجعله يكون كمواطن عادي لأنه رجل يحكم البلاد منذ أكثر من ثلاثة عقود"، مشيرة إلى أنه "لن يستطيع إلا أن يحاول أن يكون حاكما بهذا الشكل أو ذاك، بهذا القدر أو ذاك"، فضلا عن أن "وجوده يعطي رسائل أيضا مباشرة أو غير مباشرة لأعوانه وأنصاره للتدخل في كثير من الشؤون لإحداث الاضطرابات في الحقيقة".

وفي حديثها لـ"راديو سوا"، قالت وزيرة حقوق الإنسان اليمنية إن المواطنين اختاروا نقل اليمن إلى المستقبل، وتوقعت أن يستقر الوضع الأمني في البلاد على أعتاب المرحلة الانتقالية، مطالبة جميع الأطراف بإنفاذ المبادرة الخليجية.

واسترسلت "نحن مقبلون على المرحلة الثانية من المرحلة الانتقالية، وسيشهد اليمن إن شاء الله مرحلة من الاستقرار والأمن خاصة إذا ما التزمت الأطراف جميعها بإنفاذ المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية وقرار مجلس الأمن بأن تسير التسوية السياسية والوفاق السياسي سيرا إيجابيا وسيرا حسنا لندخل في المرحلة الثانية مرحلة الحوار الوطني ومرحلة إعادة بناء أجهزة الدولة".

وفي هذا السياق تحدثت الوزيرة عن أن الكثير من مؤسسات البلاد ما زالت تحت سيطرة الرئيس السابق ومؤيديه.

وحذرت مشهور مما أسمتها بممارسات المحسوبين على النظام السابق بما من شأنه التشويش على المرحلة المقبلة في اليمن، وأضافت أن صالح "هو المؤثر الفعلي والحقيقي وهو رأس هذا النظام، لكن لا شك أن هناك أطرافا كثيرة جدا وحتى هذه اللحظة".

وقالت إن "جزءا كبيرا جدا من التشكيلات العسكرية والأمنية هي بيد أفراد أسرته، مؤسسات اقتصادية تدار من قبل أفراد أسرته، ما زال أيضا يتحكم بنفس الجيش وبنفس المؤتمر الشعبي العام، ما زالت لديه مقدرات مالية كثيرة جدا. هناك أيضا آخرون في هذه العملية لكن هو الشخص الرئيسي في النظام".

وفي معرض ردها عن سؤال حول ما إذا سيقاطع وزراء اللقاء المشترك مراسم تسليم السلطة للرئيس التوافقي الجديد عبد ربه منصور هادي قالت الوزيرة إنه "حتى هذه اللحظة لا أعرف، لكن أنا عن نفسي سأكون خارج البلاد وبالتالي لن أحضر مثل هذه المراسيم".

وأضافت "لا ضرورة لوجوده نحن لسنا في ملكية، نحن في جمهورية، الشعب هو مصدر السلطات، هو الذي ينصب رئيس، وهو الذي ينتزع السلطة من الرئيس"، مشيرة إلى أن "الشعب هو الذي أسقط علي عبد الله صالح، والشعب هو الذي أعطى أصواته للسيد عبد ربه منصور وبالتالي لا فضل له في هذه العملية، ويفترض أن يكون بعيدا كليا من هذا المشهد، لا داعي لوجوده، لا قيمة لوجوده ولا معنى لوجود إلا التشويش والإرباك".
XS
SM
MD
LG