Accessibility links

logo-print

مصر تمنع أميركية من السفر للتحقيق معها في قضية منظمات أهلية


قال مسئول في مطار القاهرة الدولي إن السلطات المصرية منعت أميركية من السفر إلى ألمانيا يوم الخميس لأنها ستخضع للمحاكمة في قضية تمويل منظمات أهلية في مصر.

وأوضح المسئول الذي طلب عدم ذكر اسمه في تصريحات لوكالة رويترز للأنباء أن الأميركية وتدعى ماري إليزابيث وايتهيد 56) عاما) هي من بين عشرات منعوا من الخروج من مصر أثناء تحقيق قضائي في تمويل المنظمات المؤيدة للديموقراطية في مصر.

وأضاف المسؤول أن وايتهيد التي لم تكن تحمل أي أمتعة حاولت ركوب الطائرة قبل دقائق من إقلاعها لكن أمن المطار أمرها بالعودة.

ومنعت منظمات ورد اسمها في القضية مثل المعهد الديموقراطي الوطني والمعهد الجمهوري الدولي من العمل في مصر ولجأ أميركيون تورطت أسماؤهم في القضية إلى السفارة الأميركية بالقاهرة.

وسببت القضية أزمة في العلاقات بين مصر والولايات المتحدة ولوح الكونجرس بوقف المعونة الأميركية السنوية لمصر والتي تقدر بنحو 1.5 مليار دولار إذا استمرت الملاحقة.

ويتهم مسئولون في الحكومة المصرية المنظمات بالتدخل في الشؤون الداخلية لمصر وممارسة نشاطات سياسية لا علاقة لها بعملها في المجتمع المدني.

ويرى مصريون يدافعون عن الحقوق المدنية أن التحقيق مع المنظمات رد من قادة المجلس الأعلى للقوات المسلحة على جماعات تطالب بالديموقراطية كانت من أشد منتقدي المجلس منذ توليه إدارة شؤون البلاد بعدما تخلى الرئيس السابق حسني مبارك عن منصبه في فبراير/ شباط من العام الماضي تحت ضغط انتفاضة شعبية.

لكن الحكومة المصرية والمجلس العسكري نفيا ذلك وأكدا أن القضاء المصري هو الذي بدأ القضية وأنه لا علاقة لهما بها.

ومن المقرر أن تبدأ محاكمة المتهمين في القضية وعددهم 43 بينهم 20 أميركيا يوم الأحد حيث يواجهون اتهامات بالعمل في مصر دون تسجيل قانوني .

XS
SM
MD
LG