Accessibility links

logo-print

علاوي يلوح بعرض الأزمة السياسية العراقية على أعضاء القمة العربية


قال زعيم القائمة العراقية إياد علاوي إن عدم انعقاد مؤتمر الحوار الوطني لحل الأزمة السياسية قبل القمة العربية المقرر عقدها في بغداد في نهاية مارس/آذار المقبل سيعني قيام قائمته بعرض هذا الملف على الجامعة العربية في قمتها المقبلة.

وأضاف علاوي في مقابلة مع "راديو سوا" من مقر إقامته في العاصمة البريطانية لندن أن قائمته لا تريد أن يكون الحوار الوطني المطروح حاليا لحل الأزمة في بغداد جسرا "يتم من خلاله عبور مرحلة استضافة القمة العربية".

وأشار علاوي الذي سبق وأن تولى رئاسة الوزراء في العراق أن على الجامعة العربية في هذه الحالة "مواجهة الأزمة السياسية في بغداد كما واجهتها وتواجهها في أقطار عربية أخرى".

جاء حديث زعيم القائمة العراقية بعد يوم من تفجيرات دامية في بغداد ومدن أخرى من البلاد، وأسفرت عن مقتل نحو 60 شخصا.

وقال علاوي إن هذه التفجيرات "لا تشجع على إقامة القمة في بغداد التي نريد إقامتها من أجل مناقشة الوضع المزري في العراق"، عازيا سببها إلى "تراجع الوضع السياسي في بغداد" والذي قد يؤدي إلى "خروقات أمنية أخرى مستقبلية". وأضاف علاوي أن الأزمة السياسية والأمنية في العراق "قائمة حالياً" وبالتالي "يجب حلها الآن".

وقال إن "لدينا أزمة تخص نائب رئيس جمهورية وأزمة لنائب رئيس الوزراء وإشكاليات في الحكومة بالإضافة إلى الإخفاقات الأمنية واعتقالات وتهميش وإقصاء واسع وتغييب في السجون العراقية ولهذا يجب أن يحل الموضوع حالاً لأننا بخلاف ذلك نعتزم تقديم مذكرة إلى القمة العربية نشير بوضوح إلى الأزمة في العراق".

وأشار زعيم القائمة العراقية إلى وجود تصعيد في قضية نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي المتهم بقضايا إرهابية، قائلا إن "الحكام المعنيين بهذه القضية منعوا وفدا نيابيا من مقابلة المتهمين وهذا إجراء غير مقبول وغير واضح ولا يتفق ويتناسب مع الدستور ومفرداته".

ودعا علاوي إلى "حل سياسي وقضائي في نفس الوقت" وفق مقترحات قدمها رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني "بضرورة أن تناقش الرئاسات الثلاث مع رئاسات الكتل موضوع طارق الهاشمي ويتم التوصل إلى نتائج ونحن نؤيد مثل هذا الطرح، وقد فهمت أن السيد جلال طالباني رئيس الجمهورية يؤيد هذا الطرح أيضا".

وعن الانفراج الأخير في العلاقات السعودية العراقية الذي تمثل في تعيين سفير سعودي غير مقيم في العراق، قال علاوي إن الخطوة السعودية "ممتازة وجيدة" وهي "تمثل رداً على ما اتهمت به السعودية من قبل البعض في العراق من أنها لا ترغب في إقامة صلات دبلوماسية مع العراق".
XS
SM
MD
LG