Accessibility links

القاعدة تقتل 20 جنديا يمنيا في هجوم شن بعد أداء رئيس اليمن الجديد اليمين


اقسم الرئيس اليمني الجديد عبد ربه منصور هادي اليمين السبت في مجلس النواب، وتعهد بـ "الحفاظ على وحدة البلاد" و"متابعة المعركة ضد القاعدة"، قبل يومين من تولي مهامه في حضور سلفه علي عبد الله صالح.

وخلال حفل بث وقائعه مباشرة التلفزيون الرسمي، تعهد الرئيس الجديد بـ "الحفاظ على وحدة البلاد واستقلالها ووحدة أراضيها".

وكان منصور هادي المرشح الوحيد في الانتخابات الرئاسية الثلاثاء، انتخب بحصوله على 99,8 بالمئة من الأصوات. وقد خلف صالح الذي تنحى عن السلطة تحت ضغط الشارع بعدما حكم البلاد 33 عاما، وذلك في أطار اتفاق حول الانتقال السياسي أعدته دول الخليج العربية.

وبعدما اقسم اليمين، خاطب الرئيس الجديد اليمنيين واعدا إياهم بفتح حوار مع كل القوى السياسية وإحلال الأمن "الذي يتعذر تحقيق أي تطور اقتصادي إذا لم يتأمن" و"مواصلة المعركة ضد القاعدة".

وقال منصور هادي عن القاعدة التي تواصل تمددها في جنوب وجنوب شرق اليمن حيث تسيطر على قرى وعلى مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين إن "متابعة المعركة ضد القاعدة واجب وطني وديني". وأضاف أن "البديل الوحيد الممكن للأمن هو الفوضى".

وقال هادي إن على اليمن أن يطوي صفحة الأزمة ويتعامل مع القضايا الملحة مثل الأزمة الاقتصادية المتصاعدة وإعادة من نزحوا جراء الأزمة إلى ديارهم.

وتابع "إذا لم نستطع التعامل مع المشاكل بطرق واقعية ومنظمة فان الفوضى هي البديل المحتمل."

وتعهد هادي، بالعمل على المصالحة الوطنية، وإخراج البلاد من أزماتها الحالية خلال الفترة الانتقالية التي تستمر لسنتين.

و شدد عبد ربه على الخطر الذي يشكله تنظيم القاعدة على مستقبل البلاد وقال انه يعتبر استمرار الحرب ضد القاعدة واجبا وطنيا ودعا إلى إعادة النازحين إلى مدنهم وقراهم، وحذر من خطر أن تعم الفوضى في البلاد.

وأحد الملفات الشائكة للسلطة اليمنية الجديدة يتمثل في مسألة الجنوب حيث تشتد الحركة المطالبة بالانفصال، كما اثبتت ذلك مقاطعة الانتخابات الرئاسية وإعمال العنف التي تخللت الانتخابات.

هادي يتولى مهامه الاثنين

وسيتولى الرئيس الجديد الذي انتخب لمدة سنتين مهام منصبه الاثنين في القصر الرئاسي، على أن يسلمه الرئيس علي عبدالله صالح السلطة رسميا.

وقد عاد صالح السبت إلى صنعاء آتيا من الولايات المتحدة حيث تلقى العلاج في احد مستشفياتها، كما ذكرت مصادر سياسية يمنية. وأقام في منزله الخاص وليس في القصر الرئاسي، كما ذكرت هذه المصادر.

صالح يدعو لدعم السلطة

وفي تصريح أدلى به لدى عودته وبثته قناة الجزيرة القطرية، دعا صالح اليمنيين إلى تقديم دعمهم للسلطة الجديدة "لإعادة اعمار البلاد" "والتخلص من عواقب الأزمة التي عصفت بها طوال عام".

وانتقد صالح أيضا "مؤامرة خارجية" على حكمه، معتبرا أن اليمنيين "أفشلوا هذه المؤامرة".

ويطرح وضع الرئيس علي عبدالله صالح خلال الفترة الانتقالية التي تبدأ تساؤلات، طالما استمر أنصاره في ترؤس ابرز الأجهزة الأمنية وخصوصا الحرس الجمهوري، قوة النخبة، الذي يرأسه نجله احمد.

وكان نائب وزير الإعلام عبدو الجنادي ذكر الأربعاء أن صالح ما زال "رئيس المؤتمر الشعبي الوطني اكبر أحزاب البلاد". وأضاف "لا شيء في مبادرة بلدان الخليج يمنعه من تقديم ترشيحه إلى الانتخابات الرئاسية خلال سنتين، حتى لو قال انه ودع السلطة".

هادي كان المرشح الوحيد

ويذكر ان هادي كان المرشح الوحيد في الانتخابات الرئاسية التي جرت الأسبوع الماضي وشارك فيها أكثر من 60 بالمئة من الناخبين المسجلين.

وجاء ذلك ضمن اتفاق لنقل السلطة توسط فيه مجلس التعاون الخليجي ودعمته الولايات المتحدة.

وبذلك يصبح صالح رابع رئيس عربي تطيح به انتفاضة شعبية خلال ما يزيد على عام.

مبادرة خليجية أميركية

يذكر أن مجلس التعاون الخليجي صاغ مبادرة نقل السلطة بدعم من واشنطن وقرار من مجلس الأمن لإنهاء حكم صالح الذي حكم اليمن لمدة 33 عاما.

ومن المقرر أن تجري مراسم تنصيب هادي الاثنين والتي سيحضرها صالح بعد عودته الى اليمن يوم الجمعة في أعقاب سفره للولايات المتحدة لمواصلة العلاج بعد إصابات لحقت به في محاولة اغتيال تعرض لها العام الماضي.

واعتبر الإقبال على الانتخابات بنسبة مرتفعة أمر مهم لإضفاء الشرعية على هادي إلا أن العديد من الأجزاء في البلاد رفضت مقدما الانتخابات خاصة في الجنوب حيث حث الانفصاليون على مقاطعتها.

انفجار بعد حفل التنصيب

وعلى صعيد أعمال العنف في اليمن، قال مراسل "راديو سوا" في صنعاء عرفات مدابش، إن سيارة مفخخة انفجرت السبت عند مدخل القصر الرئاسي في المكلا عاصمة محافظة حضرموت بجنوب شرق اليمن ، جنوب شرق اليمن.

وأفادت الأنباء أن 26 جنديا يمنيا على الأقل قتلوا واصيب العشرات السبت في هذا الهجوم الانتحاري كما أعلن طبيب في المدينة.

وقال هذا الطبيب في مستشفى ابن سيناء في المكلا لوكالة الأنباء الفرنسية طالبا عدم كشف اسمه "إن جثث 20 جنديا وضعت في المشرحة وهناك العديد من الجرحى".

وأشار المراسل إلى أن المعلومات الأولية تفيد بتورط تنظيم القاعدة في العملية. وجاء الانفجار بعد ساعات من تنصيب الرئيس عبد المنصور هادي رئيسا للفترة الانتقالية في اليمن.

وقد أعلن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب مسؤوليته عن الهجوم بالسيارة ملغومة في جنوب اليمن على قصر رئاسي في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت.

وقال مصدر من القاعدة لرويترز ان تنظيم القاعدة مسؤول عن التفجير الانتحاري في المكلا ردا على ما وصفه بـ "جرائم الحرس الجمهوري".

XS
SM
MD
LG