Accessibility links

logo-print

مظاهرة شارك فيها الاتحاد العام للشغل في تونس للمطالبة بسقوط الحكومة


احتشد أكثر من ثلاثة آلاف متظاهر السبت أمام مقر الاتحاد العام التونسي للشغل في العاصمة التونسية للمطالبة بسقوط الحكومة والتنديد ببضع هجمات استهدفت مقراته هذا الأسبوع، كما ذكر مراسل وكالة الأنباء الفرنسية.

وهتف المتظاهرون الذين لبوا دعوة ابرز النقابات في تونس "الشعب يريد إسقاط الحكومة" و"تظاهرات ومواجهات حتى سقوط الحكومة"، و"لا تمسوا الاتحاد العام التونسي للشغل" و"يحيى الاتحاد العام التونسي للشغل".

وشارك عدد من الأحزاب في هذه التظاهرة ومنها الحزب الديموقراطي التقدمي وحركة التجديد والحزب الشيوعي التونسي.

وانتقد المتظاهرون عددا من الهجمات التي استهدفت بعض مقرات الاتحاد العام التونسي للشغل واتهموا أعضاء في حزب النهضة بالوقوف وراءها.

وقال سمير الشافي الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل "قررنا تنظيم هذه التظاهرة على اثر هجمات استهدفت الثلاثاء مقراتنا ورمي نفايات أمام مقر الاتحاد في العاصمة التونسية".

وقال للمتظاهرين الأمين العام للاتحاد حسين عباسي "يريدون إسكاتنا ليحتكروا ويقرروا وحدهم مصيرنا، لكننا لن نخضع ولن نستسلم".

وأضاف عباسي "أنها حملة منظمة ضد الاتحاد العام لتشويه صورتنا في نظر الرأي العام".

وقالت مايا جريبي الأمينة العامة للحزب الديموقراطي التقدمي "نحن متحدون جميعا للدفاع عن حقوقنا النقابية التي تهددها تصرفات المتطرفين".

وانطلق المتظاهرون من جادة الحبيب بورقيبة من دون حوادث وسط تدابير أمنية كثيفة.
XS
SM
MD
LG