Accessibility links

logo-print

كلينتون تعقد اجتماعا في الجزائر مع جمعيات أهلية في مقر السفارة الأميركية



قالت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون السبت في العاصمة الجزائرية إن شعوب المغرب بحاجة وتستحق أن يتم تمكينها من اتخاذ قرارها بنفسها.

جاء ذلك خلال لقاء عقدته مع جمعيات أهلية جزائرية في مقر السفارة الأميركية، في مستهل زيارتها إلى الجزائر التي تستغرق بضع ساعات.

وصرحت كلينتون بأن زيارتها للجزائر ترمي إلى بحث تعزيز التعاون الثنائي و تبادل الآراء بشأن الأحداث التي تشهدها المنطقة حاليا.

وقال مسؤول أميركي للصحفيين على متن الطائرة التي كانت تقل كلينتون من تونس إلى الجزائر إنه ستكون لكلنتون فرصة الحديث إلى المسؤولين في الحكومة الجزائرية حول الخطوات التي يمكن أن يتخذونها لتشجيع مشاركة واسعة في الانتخابات التشريعية المقبلة، وتشجيع أن تكون تلك الانتخابات عاكسة لإحساس الشعب الجزائري.

وأضاف المسؤول، الذي رفض الإفصاح عن هويته، أن كلينتون ستسعى كذلك إلى مناقشة الوضع في بعض المناطق من العالم العربي، والاندماج الجهوي في المغرب العربي، والوضع الأمني في منطقة الساحل، والجهد الدولي لمكافحة الإرهاب وارتباطاته.


وعن المواضيع التي ستبحثها كلينتون في الجزائر يقول الدكتور مصباح منّاس أستاذ العلوم السياسية بجامعة الجزائر لـ "راديو سوا":

"بالنسبة لملف الإصلاحات سبق وأن كانت هناك تصريحات أميركية بأنها تثمن الإصلاحات الجزائرية وأحيانا تؤكد على المزيد، ولكن يجب أن نقول إن الولايات المتحدة لديها مصالح سواء في مجال الطاقة أو تنسيق أمني فيما يتعلق بمنطقة الساحل وخاصة فيما يتعلق بالموقف الجزائري من القضايا العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية وأيضا الملف السوري. باعتقادي أن هذه العناوين الأهم بالنسبة لزيارة كلينتون للجزائر".
XS
SM
MD
LG