Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • ترامب ينتقد عبر تويتر السياستين العسكرية والنقدية للصين

صنداي تايمز: الصحافية ماري كولفن قتلت فيما كانت تحاول استعادة حذائها


ذكرت صحيفة صنداي تايمز الأحد أن مراسلتها الأميركية ماري كولفن التي قتلت الأربعاء الفائت خلال قصف لمدينة حمص السورية، قضت فيما كانت تحاول استعادة حذائها تمهيدا للفرار.

وقالت الصحيفة إن كولفن وصحافيين آخرين كانوا تركوا، على جاري العادة، أحذيتهم عند مدخل المبنى الذي يضم مركزا صحافيا أقامه المعارضون السوريون في حمص.

وتابعت صنداي تايمز في أول رواية كاملة للهجوم الذي قتلت فيه المراسلة الأميركية وزميلها الفرنسي ريمي اوشليك أن الصحافيين كانوا في الطبقة الأرضية من المبنى حين تعرضت الطبقات العليا لقصف بالصواريخ.

ولما لم يصب أحد بهذا القصف، سارعت ماري كولفن إلى مدخل المبنى لاستعادة حذائها والفرار.

وعند وصولها إلى المدخل، سقط صاروخ آخر على واجهة المبنى التي غطى ركامها الصحافية الأميركية وزميلها الفرنسي.

من جهة أخرى، صرحت والدة الصحافية روزماري كولفن لشبكة "سي ان ان" أن ابنتها ستدفن على الأرجح في سورية، مؤكدة أن محاولات فرق الإغاثة لاستعادة جثمانها محفوفة بخطر كبير.

والسبت، أوقف الصليب الأحمر والهلال الأحمر مفاوضاتهما لاستعادة جثماني كولفن واوشليك.

وأصيبت الصحافية الفرنسية اديث بوفييه والمصور البريطاني بول كونروي في الهجوم نفسه ولا يزالان ينتظران إجلاءهما.

ويتوقع أن تستأنف المفاوضات في هذا الصدد.

XS
SM
MD
LG