Accessibility links

logo-print

مسؤول في حركة فتح يقول إن الشارع الفلسطيني ينتظر إنهاء ملف المصالحة


يستمر الخلاف بين حركتي فتح وحماس حول موعد إعلان تشكيلة حكومة الوفاق المؤقتة. وقالت حركة حماس إن الرئيس عباس طلب تأجيل تشكيل الحكومة لأسباب تتعلق بالانتخابات في القدس بالإضافة إلى بعض الإجراءات المتعلقة بالحريات في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وفي لقاء مع "راديو سوا"، قال صبري صيدم رئيس المجلس الثوري لحركة فتح إن الخلاف بين صفوف حماس يحول دون إتمام المصالحة.

وأضاف قائلاً: " تباين الموقف في حركة حماس ربما يؤثر على الموقف ولكنه شأن داخلي. وثمة امل بأن يتم تجاوز هذه القضايا لأن حجم التفاؤل في الشارع الفلسطيني كان عاليا جدا في الآسبوع الماضي وعاد وانتكس هذا الاسبوع. والشارع ينتظر انهاء ملف المصالحة حتى يتم التركيز بشكل اكثر على الملف الاكبر وهو انهاء الاحتلال".

حماس تنفي انها السبب

ونفى أحمد يوسف القيادي في حركة حماس أن تكون حركته السبب وراء التأجيل.

وأضاف لـ"راديو سوا": "الأخ أبو مازن معني بأن تكون القدس ضمن الوحدات المكونة للانتخابات. وفيما يتعلق بموضوع الحكومة الانتقالية وموعد الانتخابات، مازال الرئيس ابو مازن في انتظار بعض الجهود الدولية حتى تكون هناك انتخابات فعلية. وبالتالي فان هناك اشكاليات في رؤية حماس لرئاسة أبو مازن للوزراء، ما زالت هناك بعض الاشكاليات لكنها قضايا ستتم معالجتها خلال اسبوع او اسبوعين".

قطر وقضية تهويد القدس

على صعيد آخر، دعت قطر الاحد الى انشاء لجنة دولية على مستوى الامم المتحدة للتحقيق في الاجراءات التي تتخذها اسرائيل منذ 1967 لتهويد القدس الشرقية واجبارها على التراجع عن هذه الاجراءات.

وقال الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني لدى افتتاحه في الدوحة المؤتمر الدولي للدفاع عن القدس "اقترح التوجه الى الأمم المتحدة ومجلس الأمن لانشاء لجنة تحقيق دولية للتحقيق بالإجراءات التي قامت بها إسرائيل منذ احتلال القدس في العام 1967 لطمس هوية القدس العربية الإسلامية".

واضاف ان ذلك ايضا ياتي "لاجبار إسرائيل على التراجع عن الإجراءات التي اتخذتها لتهويد القدس".

كما دعا أمير قطر في كلمته الى "اعداد إستراتيجية للمشاريع التي تحتاجها المدينة" مؤكدا استعداد بلاده "للمساهمة في وضع الإستراتيجية موضع التطبيق".

وحذر امير قطر في كلمته "الدول في الغرب و الشرق من ان الراي العام العربي قد نهض وانه لا يقبل بالعجز جوابا على قضايا الامة التي تؤرقه" متسائلا "هل يعقل ان الشعوب التي لم تعد تصبر على الظلم في داخلها سوف تقبل بظلم الاحتلال؟".

عباس يؤيد فكرة امير قطر

من ناحيته، أيد الرئيس الفلسطيني محمود عباس فكرة أمير قطر وقال "اؤيد اقتراح سمو الأمير بالتوجه إلى مجلس الأمن لطرق أبواب لينصاع العالم لما نطالب به".

كما اعلن ابو مازن عن خطة لدعم صمود القدس بالمشاركة مع منظمة المؤتمر الاسلامي مؤكدا ان "اجراءات ضم القدس باطلة والقدس الشرقية هي العاصمة الأبدية لفلسطين".

السلام بعيد المنال

من جهته قال الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي ان "السلام ما زال بعيد المنال بسبب الغطرسة الإسرائيلية والتعنت".

وتداول على الكلمات الافتتاحية للمؤتمر الدولي للدفاع عن القدس عدد من الخطباء من بينهم رئيس الوزراء المغربي عبد الاله بنكيران الذي القى كلمة نيابة عن ملك المغرب رئيس لجنة القدس، وايضا امين عام منظمة التعاون الاسلامي اكمل الدين احسان اوغلي.

XS
SM
MD
LG