Accessibility links

عباس ونتانياهو يتبادلان الاتهامات بشأن تهويد القدس


اتهم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إسرائيل الأحد بمحاولة محو أي هوية عربية من القدس مما آثار رد فعل قوي من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي انتقد التصريحات ووصفها بأنها تحريضية وجديرة بالازدراء.

وقال عباس في كلمة له في افتتاح المؤتمر الدولي للدفاع عن القدس الذي يعقد في العاصمة القطرية الدوحة على مدى يومين "إن متابعة وقائع ما شهدته وتشهده القدس خلال السنوات القليلة الماضية واليوم من ممارسات الاحتلال تقود إلى استنتاج واحد هو أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تسرع وبشكل غير مسبوق وباستخدام أبشع وأخطر الوسائل تنفيذ خطط ما تعتبره المعركة الأخيرة في حربها الهادفة لمحو وإزالة الطابع العربي الإسلامي والمسيحي للقدس الشرقي".

تصريحات عباس تحريضية

من جهته وصف نتانياهو تصريحات عباس بأنها "خطاب يشكل تحريضا خطيرا ألقاه شخص يزعم أنه معني بالسلام".

وقال مكتب نتانياهو في بيان "يعلم عباس تماما أنه لا أساس لتصريحاته التي تبعث على الازدراء".

وتبرز الكلمات القوية من الجانبين عمق الخلاف حول المدينة المقدسة في محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية التي لم تحرز تقدما يذكر خلال السنوات الماضية.

ويريد الفلسطينيون أن تكون القدس الشرقية عاصمة لدولة لهم في المستقبل يتطلعون لإقامتها في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقال نتانياهو الذي يعارض تقسيم المدينة إن القدس هي "العاصمة الأبدية للشعب اليهودي" منذ آلاف السنين.

وأضاف أن إسرائيل ستواصل رعاية الأماكن المقدسة بالمدينة وحرية العبادة للجميع.

وقال عباس إن إسرائيل تنفذ من خلال البناء الاستيطاني في الضفة الغربية والقدس عملية "تطهيرا عرقيا بكل ما يعنيه ذلك ضد المواطنين الفلسطينيين لجعلهم في أحسن الحالات أقلية في مدينتهم".

وطالب عباس العرب والمسلمين بزيارة القدس رغم الاحتلال، وقال: "ومن هنا تبرز ضرورة أن نشجع كل من يستطيع وبخاصة إخوتنا من الدول العربية والإسلامية إضافة إلى إخوتنا العرب والمسلمين والمسيحيين في أوروبا وأميركا على التوجه لزيارة القدس".

وأوضح عباس أن هذه الزيارة لا تعتبر تطبيعا مع الاحتلال وقال: "وأؤكد هنا على أن زيارة السجين هي نصرة له ولا تعني بأي حال من الأحوال تطبيعا مع السجان".

ومن جانبه، دعا الشيخ حمد بن خليفة أمير دولة قطر المشاركين في مؤتمر الدوحة إلى إصدار توصية بالتوجه إلى مجلس الأمن الدولي للمطالبة بلجنة تحقيق بشأن ما تقوم به إسرائيل في مدينة القدس الشرقية.

وقال في كلمته في افتتاح المؤتمر: "لدي اقتراح أن يصدر المؤتمر توصية بالتوجه إلى مجلس الأمن لاستصدار قرار بتشكيل لجنة تحقيق دولية للتحقيق في الإجراءات التي قامت بها إسرائيل في القدس منذ عام 67 لطمس معالمها الإسلامية والعربية".

ومن المقرر رفع توصيات مؤتمر الدوحة إلى مؤتمر القمة العربية الـ23 الذي سيعقد في العاصمة العراقية بغداد أواخر الشهر المقبل.

XS
SM
MD
LG