Accessibility links

logo-print

تبرئة ضابطين في الشرطة من تهمة قتل المتظاهرين أثناء الثورة


قضت محكمة جنايات القاهرة في جلستها المنعقد الاثنين ببراءة المقدم محمد طاهر راسخ، والرائد محمد صادق دويدار ضابطي مباحث قسم شرطة السلام، في قضية اتهامهما بقتل اثنين من المتظاهرين إبان أحداث ثورة يناير من العام الماضي.

وكان دفاع الضابطين المتهمين قد طالب أثناء مرافعته ببراءة المتهمين ، مشيرا إلى عدم وجود أدلة مادية قاطعة تدين موكليه، معتبرا أن الاتهامات المنسوبة إلى الضابطين لا تخرج عن كونها أقوالا مرسلة، وأن ما ورد على ألسنة الشهود لم تتوافر فيها شروط الشهادة كونها جاءت سمعية ومجهولة المصدر، فضلا عن عدم معقولية تصور حدوث الواقعة.

وكانت النيابة العامة قد نسبت إلى الضابطين تهمة القتل العمد لاثنين من المتظاهرين يوم 28 يناير/كانون الثاني خلال أحداث ثورة يناير 2011 ، وأحالت الضابطين لمحكمة الجنايات، وطالبت في مرافعتها بتوقيع أقصى عقوبة مقررة قانونا بحقهما.

وشهدت الجلسة تشديدا أمنيا مكثفا قبل إصدار الحكم خشية حدوث اضطرابات من جانب ذوي المجني عليهم، بينما لم يحضر الضابطان كونهما مقدمين للمحاكمة مخلى سبيلهما.

يذكر أن الرئيس السابق حسني مبارك، ووزير داخليته حبيب العادلي وستة من كبار معاونيه يحاكمون حاليا بتهمة المتظاهرين إبان الثورة.

XS
SM
MD
LG