Accessibility links

نائب بالكنيست: دفاعات إسرائيل غير مستعدة لمواجهة قصف صاروخي


قال نائب إسرائيلي معارض يوم الاثنين إن الدفاعات المدنية الإسرائيلية ليست مستعدة لحماية الإسرائيليين في حالة نشوب حرب وتعرضها للقصف الصاروخي.

وقال النائب زئيف بيلسكي رئيس لجنة استعدادات الدفاع الداخلي في الكنيست إن "واحدا بين كل أربعة إسرائيليين تقريبا لا يمكنه الوصول إلى ملاجئ الوقاية من القنابل سواء كانت ملاجئ عامة أو غرفا محصنة في منازل خاصة".

وتساءل بيلسكي قائلا في تصريحات له "هل نحن مستعدون لحرب .... لا"، مضيفا أن "الأمور تسير ببطء شديد ونحن نهدر وقتا ثمينا للغاية."

وقال بيلسكي، وهو عضو في حزب كديما المعارض، إن أجهزة اعتراض الصواريخ المتقدمة في اسرائيل وتدريبات الدفاع المدني المعتادة لحالات الطوارئ تجعلها في موقف جيد.

لكنه استرك قائلا "حتى إذا كان عدد القتلى 500 (كما توقع وزير الدفاع ايهود باراك) فإننا بحاجة لفعل الكثير لتقليل ذلك، لأن أي عدد من القتلى يعد كبيرا بالنسبة لنا."

وبحسب الخبراء فإن ملاجئ الوقاية من القنابل ستصبح حيوية إذا هاجمت إسرائيل المنشآت النووية الإيرانية، وقامت إيران في المقابل بالهجوم على الدولة العبرية سواء مباشرة أو من خلال حلفائها.

وبدورها أكدت وزارة الدفاع المدني التي أنشئت بعد تعرض إسرائيل لهجمات بآلاف الصواريخ أثناء حربها مع حزب الله عام 2006، البيانات التي قدمها بيلسكي لكنها قللت من شأن الخطر الذي يتهدد إسرائيل.

وقال مسؤول في الوزارة إنه "إذا فعل الجميع ما يفترض أن يفعلوه في حالة الطوارئ فإن الوضع سيكون مأمونا".

وكان تقرير جديد لمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية ومقره واشنطن قد قال إن الصواريخ الإيرانية ستكون دقيقة إذا سقطت في محيط يبعد ما بين كيلومتر واحد وكيلومترين عن أهدافها في إسرائيل لكنه أشار إلى أن 92 بالمئة من إسرائيل أراض مأهولة مما يعني أنه حتى الهجمات العشوائية قد تكون مدمرة.

يذكر أن وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك كان قد أكد في تصريحات له أواخر العام الماضي أن بلاده ستتكبد اقل من 500 قتيل في حال ما قامت بمهاجمة مواقع إيران النووية وردت الأخيرة بقصف إسرائيل بالصواريخ لكنه رهن في الوقت ذاته هذه الحصيلة ببقاء جميع السكان في منازلهم.

XS
SM
MD
LG