Accessibility links

logo-print

واشنطن تؤكد عدم تغيير استراتيجيتها في أفغانستان رغم الاحتجاجات


شدد مسؤولون أميركيون يوم الاثنين على أن العمليات المشتركة مع القوات الأفغانية مستمرة على الرغم من موجة الاحتجاجات والاعتداءات التي تتعرض لها القوات الأجنبية منذ أيام بعد تسرب أنباء عن إقدام جنود أميركيين على إحراق نسخ من القرآن الكريم في قاعدة باغرام العسكرية شمال كابل.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أن الولايات المتحدة تعتزم إبقاء استراتيجيتها العسكرية في أفغانستان دون تغيير، رغم أعمال العنف التي أودت بحياة 40 شخصا تقريبا بينهم أربعة أميركيين.

وأوضح المتحدث باسم البنتاغون جورج ليتل أن وزير الدفاع ليون بانيتا يؤمن بأن أسس الاستراتيجية الأميركية مازالت قوية في أفغانستان رغم الأحداث الجارية.

وقال ليتل إن التطورات الأخيرة لن تضعف العلاقة الوثيقة بين الولايات المتحدة وحلفائها في حلف شمال الأطلسي من جهة والحكومة الأفغانية وقوات الأمن التابعة لها من جهة أخرى.

في السياق ذاته، قال المتحدث باسم البنتاغون الكابتن جون كيربي إنه "في الوقت الذي تتوخى فيه القوات الأميركية التي تعمل إلى جانب القوات الأفغانية المزيد من الحذر، فإن ذلك الحذر لا يعرقل العمليات المشتركة".

وكان اثنان من القتلى الأميركيين قد لقيا مصرعهما داخل وزارة الداخلية حيث الإجراءات الأمنية شديدة، على يد أفغاني كان يعمل في الوزراة أيضا ولم يتم إلقاء القبض عليه حتى الآن.

من جهة أخرى قال كيربي إنه تم إنهاء عملية واسعة شارك فيها مئات الجنود الأفغان والأجانب في جنوب أفغانستان، استهدفت "منع متمردي طالبان من القيام بهجمات جديدة خلال الأسابيع القادمة مع تحسن الأحوال الجوية".

وكانت الاحتجاجات والاعتداءات قد انطلقت في أفغانستان قبل سبعة أيام ردا على انتشار نبأ إحراق المصاحف في حادثة أكد كبار المسؤولين العسكريين والمدنيين الأميركيين بمن فيهم الرئيس باراك أوباما أنها لم تكن مقصودة، في حين قالت تقارير صحافية إن قرار التخلص من المصاحف جاء لأن معتقلين في القاعدة كانوا يستخدمونها لتبادل رسائل "متطرفة" فيما بينهم.

يذكر أن الولايات المتحدة وحلفاءها سيشرعون في نقل مهامهم في أفغانستان من قتالية إلى استشارية قبل موعد سحب كافة القوات الأجنبية عام 2014.

الأمم المتحدة تسحب موظفيها من قندهار

في سياق منفصل، أعلنت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان الاثنين أنها أجلت بشكل مؤقت طواقمها من مكتبها في قندز شمالي أفغانستان الذي تعرض يوم السبت لهجوم من قبل متظاهرين.

وقال المكتب الإعلامي للبعثة في بيان إن "عملية إعادة التموضع المؤقتة ستتم في أفغانستان"، موضحا أن المكتب سيواصل عمله في المنطقة.

وكان آلاف المتظاهرين قد حاولوا السبت الماضي التوجه إلى مجمع الأمم المتحدة في قندز احتجاجا على إحراق المصاحف.

وأطلقت عناصر الشرطة النار في الهواء لتفريق المتظاهرين، لكنهم وجهوا سلاحهم إلى المتظاهرين الغاضبين مما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص وإصابة 66 آخرين بينهم 11 شرطيا.
XS
SM
MD
LG