Accessibility links

واشنطن تطالب مصر بتقنين وضع منظمات العمل المدني


جددت واشنطن مطالبتها برفع الحظر المفروض على سفر عدد من المتهمين في قضية التمويل الأجنبي للمنظمات غير الحكومية الأميركية في مصر، كما طالبت بتقنين وضع منظمات العمل المدني وعودتها إلى العمل بشكل طبيعي لدعم العملية الديموقراطية.

وقد استدعى مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى وشمال إفريقيا جيفري فيلتمان الاثنين سفير مصر لدى واشنطن سامح شكري لمتابعة المحادثات معه بشأن محاكمة القضاء المصري لممثلي منظمات المجتمع المدني الذين اتهمتهم السلطات المصرية بالقيام بأنشطة سياسية من دون ترخيص من الحكومة وبينهم 16 مواطنا أميركيا.

وأشارت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند إلى أن واشنطن تواصل تقييم الموقف بعد تأجيل نظر القضية وذلك من خلال التشاور مع المنظمات غير الحكومية والمستشارين القانونيين، بالتنسيق مع الحكومة المصرية.

ولفتت نولاند إلى تصريحات وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الأخيرة بشأن وجود مناقشات مكثفة مع جميع الأطراف في مصر حول كيفية حل هذا الوضع معربة عن عزم واشنطن التوصل إلى حل لهذا الملف خلال الأيام المقبلة.


وقالت "إننا قلقون لأن تلك الأزمة لم تُحل بعد. نريد تطبيع عمل تلك المنظمات غير الحكومية وجعله مطابقا للقانون".

أزمة حقيقية

وفي سياق متصل، قال سفير مصر السابق في واشنطن نبيل فهمي إن مصر تواجه أزمة حقيقية مع الولايات المتحدة الأميركية بسبب قضية التمويل الأجنبي للمنظمات العاملة في مصر.

وأعرب فهمي، خلال ندوة العلاقات المصرية الأميركية التي عقدت مساء الاثنين بدار الأوبرا المصرية، عن اعتقاده بأن المشكلة تكمن في عدم تطبيق القانون المصري، موضحا أن النظام السابق تعامل مع ملف المنظمات بتجاهل تام.

وأضاف فهمي أنه على الولايات المتحدة توثيق العلاقة مع مصر لعدة أسباب أهمها الحفاظ على اتفاقية السلام الموقعة بين مصر وإسرائيل وضمان عدم وجود دول معادية لأميركا في الشرق الأوسط.

XS
SM
MD
LG