Accessibility links

إيران تؤكد تمسكها بالحوار مع الغرب حول برنامجها النووي


أكدت إيران الثلاثاء أنها أمام خيارين للتعامل مع برنامجها النووي، إما الحوار أو المواجهة، مشيرة إلى أنها تفضل التعاون مع المجتمع الدولي بدلا من المواجهة.

وقال وزير خارجية إيران علي أكبر صالحي في كلمة أمام مؤتمر لنزع السلاح ترعاه الأمم المتحدة "قلنا مرارا وتكرارا أن هناك خيارين للتعامل مع البرنامج النووي السلمي لإيران.. الأول التعامل والتعاون والتواصل والثاني المواجهة والصراع".

وأضاف قائلا "إيران واثقة من الطبيعة السلمية لبرنامجها وتمسكت دوما بالخيار الأول، وحين يتعلق الأمر بحقوقنا ذات الصلة والتزاماتنا فإن موقفنا الدائم هو أن إيران لا تسعى للمواجهة ولا تريد شيئا غير حقوقها المشروعة التي لا تمس".

ووجه صالحي اتهامات للدول الغربية بمحاباة إسرائيل معتبرا أن هذه الدول، التي لم يسمها، "تعمل وفق سياسة الكيل بمكيالين لدعم إسرائيل التي تظل الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي لم توقع على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية".

ومن جانب آخر انتقد المسؤول الإيراني العقوبات أحادية الجانب المفروضة على بلاده من قبل الدول الأوروبية، معتبرا أن هذه العقوبات "تتنافى مع القواعد والقوانين الدولية واستقلال وحيادية الدول".

وقلل صالحي من العقوبات الغربية معتبرها أنها "لن تؤثر على التنمية الاقتصادية والتقدم في إيران".

تفاؤل بالمحادثات

وفي تصريحات للصحافيين على هامش المؤتمر ذاته، قال وزير الخارجية الإيراني إن بلاده "تنتظر أن تستمر محادثاتها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة كما أنها متفائلة بإمكانية سير هذه المحادثات في الطريق الصحيح".

وتابع صالحي قائلا "نتوقع للحوار الذي بدأ أن يستمر" لكنه أقر في الوقت ذاته بوجود بعض الخلافات حول "صياغة إطار عمل مبدئي يحدد كيفية تحرك خريطة طريق جديدة قدما"، من دون مزيد من التفاصيل حول طبيعة هذه الخلافات.

وقد جاءت هذه التصريحات بعد أن أعلن موفدو الوكالة الدولية للطاقة الذرية فشل مهمتهم في طهران، بسبب ما أسموه بالخلافات الكبيرة مع المسؤولين الإيرانيين بشأن "توضيح كل القضايا المرتبطة ببرنامج إيران النووي".

وخلال المحادثات التي أجرتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إيران رفض مسؤولون إيرانيون مجددا الرد على تقارير عن أبحاث سرية ذات صلة بتطوير أسلحة نووية، حسبما قال مسؤولون في الوكالة.

تهديد بالرد

وفي سياق متصل وجه وزير الدفاع الإيراني العميد احمد وحيدي تهديدات بالرد على أية محاولات إسرائيلية لضرب بلاده، وذلك إثر تقارير أشارت إلى أن إسرائيل تحضر لتنفيذ ضربة ضد طهران بسبب برنامجها النووي.

ونقلت وكالة أنباء فارس عن وحيدي قوله خلال مؤتمر صحافي مع نظيره اللبناني فايز غصن بطهران إن إيران "سترد علي أي تهديد من قبل هذا الكيان الغاصب بشدة وستقطع أنفاسه"، في إشارة إلى إسرائيل.

وأضاف المتحدث أن أي إجراء من قبل إسرائيل ضد إيران "سيسرع المراحل الأخيرة لانهيار هذا الكيان"، مضيفا أن رد بلاده سيكون قاسيا.

XS
SM
MD
LG