Accessibility links

ارتفاع مبيعات السيجار الكوبي لتزايد الطلب على الرفاهية


أكد مسؤولون وتجار أن مبيعات السيجار الكوبي ارتفعت بنسبة 9 في المئة لتصل إلى 401 مليون دولار أميركي في 2011 مع تزايد الإنفاق على سلع الرفاهية في دول ذات اقتصادات أقوى.

وأعلن هؤلاء أن المدخنين في الصين والشرق الأوسط وروسيا والبرازيل ساعدوا في تعويض تراجع المبيعات في اسبانيا واليونان اللتين تعانيان مشاكل اقتصادية. ومع هذا فإن اسبانيا لا تزال تحتل المركز الأول كأكبر مستهلك للسيجار الكوبي الذي يعتبر بشكل عام أفضل سيجار في العالم.

وقال خافيير تيريس نائب رئيس شركة هابانوس لتوزيع السيجار الكوبي في أنحاء العالم "نبيع منتجاتنا في 150 دولة مما يتيح لنا أن نعوض بدرجة ما انخفاض المبيعات في بعض الدول بزيادات في دول أخرى".

وقال هابانوس في بيان إن مبيعات السيجار الأقوى جاءت في أعقاب "نزوع عالمي متزايد نحو سلع الرفاهية".

وأوروبا الغربية هي أكبر سوق لهابانوس حيث شكلت 53 في المئة من المبيعات العام الماضي تليها الاميركيتان -مع استبعاد الولايات المتحدة- ثم منطقة آسيا والمحيط الهادئ والشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا الشرقية.

وبسبب الحظر التجاري الأميركي المفروض على كوبا منذ 50 عاما لا يمكن بيع السيجار الكوبي بصورة قانونية في الولايات المتحدة التي تشكل أكبر سوق للسيجار في العالم.

وعلى مستوى الدول تأتي اسبانيا في المقدمة في استهلاك السيجار الكوبي تليها فرنسا والصين وألمانيا وسويسرا.

وجعلت القوانين التي تقيد التدخين من الصعب على عشاق السيجار إيجاد أماكن للتدخين، إلا أن هابانوس ردت بتقديم سيجار أصغر حجما يمكن تدخينه سريعا في الأماكن المفتوحة.

XS
SM
MD
LG