Accessibility links

عمرو موسى يؤكد استمرار حملته الانتخابية رغم تعرضه لاعتداء


أكد المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية عمرو موسى أن الهجوم الأخير الذي تعرض له لن يثنيه عن الاستمرار في حملته لانتخابات رئاسة الجمهورية، مطالبا في الوقت ذاته بتوفير الحماية للمرشحين والسياسيين مما سماها بـ "الجماعات الفوضوية".

وطالب موسى الدولة بالقيام بمسؤولياتها المتمثلة في حماية المرشحين قائلا "لقد دخلنا في عملية ديموقراطية وسنظل، لكن يجب على الدولة حماية المرشحين والسياسيين والوقوف بحزم ضد الجماعات الفوضوية".

وقد نجحت أجهزة الأمن في إنهاء احتجاز موسى الذي استمر ثلاث ساعات بنادي الشرقية الرياضي بسبب اشتباكات وقعت بين أنصاره ومعارضيه، خلال وقائع مؤتمر جماهيري بالمحافظة يوم الاثنين.

وقد خرج موسى وأنصاره من النادي بسلام تحيطهم حراسة أمنية مشددة وسط تراشق الهتافات بين مؤيديه ومعارضيه.

وأسفرت مفاوضات الأجهزة الأمنية عن إقناع الشباب الذين حاصروا سور وبوابات النادي بالسماح لموسى وأنصاره بالخروج وعدم التعرض لهم بأي أذى.

وقال أعضاء الحملة الانتخابية لموسى إن "مثل تلك الأفعال تأتى استمرارا لأعمال البلطجة التي يقوم بها أشخاص ينتمون إلي جماعات معروفة باتجاهاتها الفوضوية".

في هذه الأثناء، نفت حركة شباب 6 أبريل (الجبهة الديمقراطية) مشاركة أي من أعضائها في الاعتداء على أعضاء حملة موسى، كما استنكرت "الاتهامات التي توجه للحركة بدون دليل أو أسانيد من الواقع" وهددت بمواجهة "تلك الافتراءات قضائيا".

وقال طارق الخولى المتحدث الإعلامي باسم الجبهة إن الحركة لم يكن لها أي عضو في مسرح الأحداث، معربا عن استياء الحركة الشديد جراء إلصاق أية تهمة بها بدون دليل.

يذكر أن مجهولين هاجموا يوم الجمعة الماضي المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة عبد المنعم أبو الفتوح بالقرب من طريق سريع على مشارف القاهرة وسرقوا سيارته بعد أن أصابوه، إلا أن قوات الشرطة تمكنت من إلقاء القبض على اثنين من مهاجميه مؤكدة أن الحادث جنائي وليس سياسيا.

XS
SM
MD
LG