Accessibility links

logo-print

بان كي مون يعين مدعيا عاما للمحكمة الخاصة بلبنان


أعلنت الأمم المتحدة الأربعاء أن أمينها العام بان كي مون عين الكندي نورمان فاريل مدعيا عاما للمحكمة الخاصة بلبنان المكلفة النظر في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في 2005.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة مارتن نسيركي أن فاريل يحل بذلك مكان الكندي دانييل بلمار الذي أنهى عمله بعد ثلاث سنوات. وشغل فاريل حتى الآن منصب مساعد مدعي عام محكمة الجزاء الدولية الخاصة بيوغوسلافيا السابقة.

وكان فاريل البالغ من العمر 53 عاما يعمل للجنة الدولية للصليب الأحمر خصوصا في البلقان وأثيوبيا، قبل أن يلتحق بمكتب مدعي محكمة الجزاء الدولية الخاصة بيوغوسلافيا في 1999 ويصبح مساعد المدعي في 2008.

وأضاف المتحدث أن بان أكد بذلك مجددا "التزام الأمم المتحدة دعم جهود المحكمة الخاصة بلبنان لكشف الحقيقة وملاحقة المسؤولين أمام القضاء وللتأكيد أن الإفلات من العقاب لن يكون مسموحا".

وكان بان كي مون مدد مؤخرا عمل المحكمة الخاصة بلبنان لثلاث سنوات اعتبارا من الأول من مارس/آذار.

وقد أنشأت الأمم المتحدة بطلب من لبنان المحكمة الخاصة بلبنان التي فتحت أبوابها في ضاحية لاهاي في الأول من مارس/آذار 2009. وهي أول محكمة جنائية دولية تسمح بإجراء محاكمة غيابية يمثل المتهم خلالها بمحام.

المتهمون يحاكمون غيابيا

وفي مطلع الشهر الجاري قرر قضاة المحكمة بان يحاكم المتهمون الأربعة في قضية اغتيال الحريري غيابيا. وينتمي المتهمون الأربعة إلى حزب الله الذي يرفض أي تعاون مع المحكمة الدولية، معتبرا أنها "أداة إسرائيلية أميركية لاستهدافه".

وقد صدرت بحق المتهمين الأربعة مذكرات توقيف من المحكمة الخاصة بلبنان تم تسليمها في 30 يونيو/حزيران الماضي إلى السلطات اللبنانية إضافة إلى نشرات حمراء صادرة عن الإنتربول.

لكن الأمين العام للحزب حسن نصرالله أعلن بعد صدور القرار الإتهامي انه لن يكون في الإمكان توقيف المتهمين المتوارين عن الأنظار "لا في 30 يوما أو 30 سنة أو 300 سنة".

XS
SM
MD
LG