Accessibility links

الأمن السوري يعلن قيام الجيش بتطهير بابا عمرو والمعارضة تنفي


تقول مصادر أمنية سورية إن الجيش النظامي يقوم بعملية تطهير حي بابا عمرو في حمص وتفتيش المنازل والمخابئ بعد اقتحامها، بينما يؤكد ناشطون سوريون أن الجيش النظامي لا يزال يقصف الحي وأحياء اخرى مجاورة في محاولة لاقتحامها لكن تلك المحاولات لم تنجح حتى الآن.

وقد أسفرت عمليات القصف عن مقتل 26 شخصا معظمهم في مدينة حمص.

هذا ما أكده لـ"راديو سوا" منذ قليل عمر ادلبي ممثل لجان التنسيق المحلية في سوريا وعضو المجلس الوطني السوري وأضاف:

"حتى هذه اللحظة نؤكد لكل الأخوة المستمعين أن حي باباعمرو ما زال صامدا وأن كتائب الجيش السوري الحر وأخص بالذكر كتيبة ثوار بابا عمرو وكتيبة الفاروق وبقية تشكيلات الجيش السوري الحر تتصدى بكل قوة لكل الهجمات التي يتعرض لها الحي من عدة محاور."

واضاف" حي بابا عمرو الآن يتعرض لمحاولة اقتحام من عند ملعب الباسل من جبهة الانشاءات ومن جبهة تل الشور والسلطانية وجوبر."

وقال ادلبي " هناك ايضا اشتباكات عنيفة تدور حتى اللحظة منذ أكثر من 10 ساعات متواصلة في منطقة الحاكورة وهي منطقة ضيقة صغيرة في أطراف هذا الحي. حتى الآن لم تقتحم قوات النظام حي باباعمرو وأؤكد على هذه المعلومة بشكل يقيني".

وكان العقيد رياض الاسعد قائد الجيش الوطني الحر المنشق قد قال لـ"راديو سوا" إن عناصره أجـْلت عددا كبيرا من المدنيين والصحافيين من الحي:

"قسم تم جلاؤهم وقسم آخر من المدنيين بقوا، القسم الأكبر أجلي وقد أصبح معظم الناس خارج باباعمرو".

مهمة كوفي عنان

من ناحية أخرى، قال المتحدث باسم الخارجية السورية جهاد مقدسي إن وزير الخارجية وليد المعلم طالب بإيضاحات تتعلق بمعرفة الهدف المحدد للمبعوث الدولي إلى سورية كوفي عنان.

وأوضح مقدسي أن مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية كوفي عنان اتصل بالوزير المعلم بعد تعيينه في منصبه، وأن المعلم طالبه برسالة خطية من الأمم المتحدة لتحديد مهمته كي يتسنى للقيادة السورية مراجعتها.

وردّ مقدسي على دعوة قطر تسليح المعارضة بالقول:"ما قالته قطر على لسان رئيس وزرائها بخصوص تسليح المعارضة، إنما هو أعلن وأشهر ما هو معلن أصلا ومعروف." واضاف "منذ بداية الحراك في سورية هناك تسليح لهذا الحراك، وهذا أمر يضر بأي مصالح مشروعة تستجيب لها الحكومة السورية."

ومضى مقدسي قائلا "اعتبر هذه التصريحات عملا عدائيا ضد الجمهورية العربية السورية ونحمّل كل من يدلي بمثل هذه التصريحات المسؤولية السياسية لسفك الدم السوري".

وقال ايضا "نحن نود من الأشقاء سواء في قطر أو السعودية أو أي كان، المساهمة في عقلانية وعقلنة المعارضين ودفعهم إلى طاولة الحوار".

وأكد مقدسي التزام دمشق الإنساني بإجلاء الصحافيين الغربيين من حمص.

تونس وحق اللجوء

هذا وقد أثارت تصريحات الرئيس التونسي المنصف المرزوقي عن استعداد تونس منح الرئيس السوري بشارالأسد والمقربين منه حق اللجوء،استغرابا على الصعيد الداخلي والخارجي.

يقول المتحدث الرسمي باسم الرئيس التونسي عدنان منصر في حديث لراديو سوا إنّ هدف الاقتراح هو ايجاد مخرج سياسي يحقن الدماء في سوريا:

"على خلاف ما يبدو من تناقض بين وضع الثورة في تونس وبين هذا المطلب، هذا الاقتراح هو اقتراح ينسجم تماما مع الرؤيا التونسية للأزمة في سورية، وهو اقتراح الهدف منه ايجاد مخرج للأزمة، مخرج سياسي."

وقال المتحدث التونسي " إذا ما قبل هذا الأقتراح من طرف المعنيين بالأمر فإن تونس مستعدة للمساعدة والهدف هو انجاح المسار السياسي والوصول إلى حل سياسي يحقن الدماء في سوريا ويعني أنه يحقق اقتصادا في الأرواح."

وعن سبب ترحيب تونس بالرئيس السوري بعد طرد السفير السوري من البلاد بسبب استمرار اعمال العنف ،يقول المتحدث الرسمي باسم الرئيس التونسي عدنان منصر لـ"راديو سوا":

"أولا يجب أن نتفق على أن تونس لا ترحب به أولا، هذا الأمر يجب أن يكون واضحا، لكن هذا العرض موجود على الساحة العامة لمن يريد أن يستفيد منه، العلاقات منقطعة بين تونس وسوريا بعد أن قامت تونس بطرد السفير السوري وقطعت العلاقات الدبلوماسية.

وأوضح ان "هذا العرض هو عرض في وسائل الاعلام ولكن هذا لا ينفي أنه عرض رسمي وهو في نفس الوقت عرض مفتوح وعرض علني ورسمي".

واكد المتحدث الرسمي باسم الرئيس المنصف المرزوقي أن الرئيس التونسي لم يبحث موضوع منح اللجوء السياسي للرئيس الاسد مع أية دولة عربية أو غربية قبل عرضه وقال:

"لم يتم استشارة أحد، والاقتراح هو اقتراح تونسي صرف، ولم يتم اعلام أحد به قبل أن يعلنه الرئيس واقول لك أيضا أن هذا الاقتراح يندرج تماما في الرؤيا التي قدمها الرئيس المنصف المرزوقي في خطابه الذي القاه في مؤتمر أصدقاء الشعب السوري."

ومضى قائلا "عندما تقترح تونس على دولة أخرى أن تستقبل بشار الأسد والمقربين منه لايجاد حل سياسي سلمي فمن باب أولى وأحرى أن تكون هي نفسها من يمنح هذا اللجوء للعموم ومطروح في الساحة العامة".

منحة ليبية للمعارضة

وفي الشأن السوري أيضا، صرح المتحدث باسم الحكومة الانتقالية في ليبيا محمد الحريزي بأن السلطات الليبية الجديدة قررت منح 100 مليون دولار كمساعدة إنسانية للمعارضة السورية، والسماح لها بفتح مكتب في العاصمة طرابلس.

وجاء هذا عقب زيارة قام بها ممثل عن المجلس الوطني السوري هذا الأسبوع إلى ليبيا.

دعوة للاعتراف بالمجلس الوطني

كما أقر مجلس الأمة الكويتي الأربعاء بأغلبية كبيرة توصية تدعو الحكومة إلى الاعتراف بالمجلس الوطني السوري ممثلا شرعيا للشعب السوري.

وصوت 44 نائبا لصالح التوصية غير الملزمة، فيما صوت خمسة نواب ضدها.

كما تقدم 33 نائبا بطلب لمناقشة الوضع السوري غدا الخميس بهدف تقديم الدعم المعنوي والمادي للشعب السوري.

تركيا تنفي وجود اجندة تجاه سورية

هذا وقال وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو إن تركيا لم تجر مشاورات مع أي دولة أو جماعة سياسية ضد مصلحة سوريا.

وأضاف" لا يهم إن كان محاورنا صديقنا- فحين نرى مثل هذه الفظائع التي تستهدف الحياة الإنسانية، فإن موقفنا واضح"، مشيراً إلى أنه أبلغ الرئيس السوري بذلك في عدة مناسبات.

وقال داوود أوغلو لم يكن بالإمكان البقاء في موقف المتفرج أمام الظلم، مشيراً إلى أن أياً من الدول لم تبذل جهوداً بقدر تركيا لحل الأزمة السورية، واصفاً الاستفتاء حول الدستور في سوريا بأنه مبادرة متأخرة.

ورفض الوزير التركي كلام نظيره السوري وليد المعلم بأن الأزمة بين دمشق وأنقرة تعود لاختلاف الموقف بشأن جماعة الإخوان المسلمين. وقال إن العرب السنة والإخوان المسلمين ليسوا بنداً واحداً على جدول الأعمال.

وكانت صحيفة حريت أجرت في دمشق مقابلة خاصة مع وزير الخارجية السورية وعنونت " الإخوان أفسدوا علاقتنا " وعنونت أيضاً " كلما التقى آردوغان الرئيس الأسد كان يطرح الإخوان المسلمين على برنامج الأعمال .عندما سمح الأسد بعودتهم كأفراد، مع رفض تشكيلهم حزباً، عندها تحولت سياسة آردوغان 180 درجة".

XS
SM
MD
LG