Accessibility links

هيلاري كلينتون تتهم البشير بتقويض دولة الجنوب والخرطوم تنفي


اتهمت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون الأربعاء الرئيس السوداني عمر حسن البشير بمحاولة التقليل من شأن استقلال الجنوب وتقويض الدولة الوليدة.

وأبلغت الوزيرة مشرعين أميركيين أن واشنطن ستعمل على زيادة الضغوط على البشير لكي لا يتجاهل نتائج اتفاق السلام الشامل الذي أدى إلى استقلال جنوب السودان، مؤكدة عزمها على دراسة سبل تشديد الضغط عليه.

وأضافت كلينتون في كلمة ألقتها أمام لجنة المخصصات المالية بمجلس النواب أن الولايات المتحدة تدرس وسائل لضغوط على الخرطوم وعلى البشير شخصيا لوقف هذه الممارسات، للتوصل إلى حلول للقضايا العالقة في اتفاق السلام الشامل، ومن بينها الحدود والنفط.

وردا على هذه الاتهامات، أعربت الحكومة السودانية عن أسفها للاتهامات التي وجهتها الوزيرة الأميركية للرئيس البشير بالسعي لتقويض وجود دولة الجنوب.

وقالت وزيرة الدولة بوزارة الإعلام السودانية سناء حمد في لقاء مع "راديو سوا": "نحن ننظر ببالغ الأسف لتصريحاتها ونحمّل الولايات المتحدة وشركاء اتفاقية السلام التي أفضت إلى انفصال جنوب السودان وقيام دولة مستقلة فيه المسؤولية، كنا نأمل حقيقة أن تكون تدخلاتهم لصالح الاستقرار في المنطقة وبصورة إيجابية".

في المقابل، رحبت دولة جنوب السودان بتصريحات كلينتون، وقال القيادي بحزب الحركة الشعبية الحاكم اغوك مكور في حديث مع "راديو سوا" إنها نتاج طبيعي للمواقف السلبية للشمال تجاه الجنوب.

وأضاف "يأتي هذا نتاج طبيعيا للاتهامات والهجوم الذي تقوم به الخرطوم على الدوام على جنوب السودان جوا، وكذلك الهجوم الكلامي الذي يقوله الناطق الرسمي باسمها وآخرين ضد حكومة الجنوب بأنها تتدخل في شؤونهم الداخلية".

وكانت كلينتون قد قالت إن الرئيس البشير يعمل على تقويض دولة جنوب السودان التي استقلت عن الخرطوم في تموز/يوليو الماضي.

XS
SM
MD
LG