Accessibility links

أوباما يكرم الجنود العائدين من العراق بحفل في البيت الأبيض


حيا الرئيس أوباما الجنود الأميركيين العائدين من العراق وأولئك الذين ضحوا بأنفسهم في ذلك البلد، لافتا إلى ضرورة ألا تكرر الولايات المتحدة الخطأ الذي ارتكب على حساب جنودها الذين عادوا من فيتنام.

وقال أوباما خلال عشاء تكريمي لـ78 مقاتلا سابقا في العراق أقيم أمس الأربعاء في البيت الأبيض "إن مجد خدمتكم بدا دائما متألقاً. وفي قدوتكم النبيلة نرى الفضائل والقيم التي تدعم أميركا وتحافظ عليها كبلد عظيم. وبعد ما يقرب من تسع سنوات في العراق فإن هذه الليلة فرصة لنعرب لكم عن امتناننا".

وأضاف "الخبر السار هو أننا رأينا أميركيين في القرى وفي المدن الكبرى في جميع أنحاء البلاد وهم يشيدون بانتشاركم في العراق. وهذا المساء باسم ميشال وباسمي الشخصي وباسم أكثر من 300 مليون أميركي أريد أن أقول هذه الكلمات البسيطة والتي لا يمكن أن نقول أهم منها وهي شكرا".

وأوضح "في إحدى أطول الحروب التي خاضتها هذه البلاد، كتبتم احد الفصول الأكثر استثنائية في التاريخ العسكري الأميركي".

وقال أيضا "الآن، أمام العراقيين فرصة تقرير مصيرهم وأنتم جميعا الذين خدمتم هناك بإمكانكم أن تكونوا فخورين لأنكم أعطيتم العراقيين هذه الفرصة ونجحتم في مهمتكم".

كما حيا نائب الرئيس الأميركي جو بايدن ووزير الدفاع ليون بانيتا تضحيات الجنود الأميركيين في العراق.

الالتزام بالانسحاب من أفغانستان

وقبيل الحفل التكريمي، سجل أوباما مقابلة مع محطة ABC News الإخبارية، أعرب فيها عن ثقته بالتزام الولايات المتحدة بالجدول الزمني المحدد لسحب قواتها من أفغانستان.

وقال أوباما إنه واثق من أن من القوات الأميركية ستتم عملية الانسحاب وتنهي مهامها القتالية في أفغانستان بنهاية عام 2014، وأن الأفغان سيكونون قادرين بحلول ذلك الوقت، على تأمين بلادهم بأنفسهم.

وبشأن حرق المصاحف في قاعدة أميركية والذي تسبب في حركة احتجاج في أفغانستان ودفع أوباما إلى تقديم الاعتذار للرئيس الأفغاني، قال الرئيس الأميركي إن ما قام به أدى إلى تهدئة الأمور.

وأضاف أوباما "لم ينقض الأمر بعد، ولكن أيا كان القرار الذي أتخذه بناء على توصيات من هم موجودون على الأرض فسيكون ذلك من أجل توفير أفضل حماية لجنودنا وتمكينهم من إتمام مهمتهم".

XS
SM
MD
LG