Accessibility links

logo-print

واشنطن: عملية عسكرية ضد إيران ستخلق عدم الاستقرار بالمنطقة


حذرت واشنطن من أن أي عملية عسكرية ضد إيران ستخلق مزيدا من عدم الاستقرار في المنطقة، وذلك قبل لقاء بين الرئيس أوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بالبيت الأبيض في الخامس من مارس/آذار.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن إيران "لديها حدود مع أفغانستان والعراق ولدينا طاقم مدني في العراق وجنود ومدنيون أيضا في أفغانستان".

وأضاف كارني "نواصل زيادة الضغوط على طهران ومن المهم أن نلاحظ أنه ولو أن إيران لم ترق إلى التزاماتها الدولية إلا أننا قادرون على الاطلاع على برامجها".

ولفت كارني إلى أن الولايات المتحدة لا تملك حتى الآن أدلة قاطعة على أن إيران تطور سلاحا نوويا.

وقال كارني إن عدم وجود أدلة بأن إيران تطور أسلحة نووية أعطى الولايات المتحدة "الوقت والمجال للاستمرار في السياسة التي طبقناها منذ تولي الرئيس مهامه".

في هذا الإطار، قال نتانياهو إن البرنامج النووي الإيراني سيحتل الصدارة في المحادثات التي سيجريها مع الرئيس الأميركي.

فيما قال المتحدث باسم البنتاغون جورج ليتل إن وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك التقى أمس الأربعاء في واشنطن وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا وبحث معه خصوصا موضوع إيران.

وتدعو الإدارة الأميركية إلى التوصل إلى حل سياسي للأزمة بينما تقوم الوكالة الدولية للطاقة الذرية بمراقبة البرنامج النووي الإيراني.

في المقابل تصر الحكومة الإيرانية على أنها تطور طاقة نووية لأغراض سلمية وتنفي أي سعي لامتلاك السلاح النووي، في وقت تعرب فيه إسرائيل عن شكوكها حول سلمية البرنامج.

XS
SM
MD
LG