Accessibility links

الدورة الخامسة لمؤتمر صحة الطفل العربي بدبي


عقدت فعاليات الدورة الخامسة لمؤتمر صحة الطفل العربي الأربعاء بمدينة دبى الطبية، تحت شعار "نحو رؤية إيجابية لسرطان الأطفال " بهدف تسليط الضوء على قضايا سرطان الأطفال على المستويين المحلي والإقليمي.

وفي كلمة الافتتاح قال قاضى سعيد المروشد مدير عام هيئة الصحة بدبي، إن الأهداف الأساسية للمؤتمر تتمحور حول تطوير البرامج الصحية والنفسية والاجتماعية والتربوية، ووضعها في إطار عام يخدم مصلحة الأطفال أجيال المستقبل.

وأشار سعيد المروشد إلى حرص هيئة الصحة بدبي ودعمها المتواصل لمؤتمر صحة الطفل العربي منذ انطلاقته وتسخيرها لكافة الإمكانيات المتوفرة لديها لإنجاح فعالياته خلال الدورات السابقة والمبادرة إلى استقطاب العديد من الجهات الدولية والإقليمية والمحلية المتخصصة بمحاور المؤتمر.

وقال الدكتور عبد الرحمن الجسمي رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر إن الارتفاع المستمر في عدد الإصابات بالسرطان بات يتطلب قرارا من المنظمات الصحية والاجتماعية بضرورة إيجاد السبل والوسائل التي من شأنها الحد من خطورة المرض وعلاجه، حسب ما نقلت وكالة أنباء الإمارات.

من جانبها، قالت الدكتورة اليسار صروع المنسقة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، في كلمة ألقاها نيابة عنها جوردان جونسون المسؤول فى البرنامج أن تعزيز صحة الطفل كانت ومازالت من أولويات منظمة الأمم المتحدة ومحورا هاما من محاور التنمية المستدامة وركيزة أساسية في الكثير من برامج ومبادرات وكالات الأمم المتحدة.

وناقش المشاركون في المؤتمر كيفية زيادة التزام الأطفال المتعايشين مع مرض السرطان بمتابعة العلاج وتقديم الدعم النفسي لهم، والتحديات التي يواجهها الإرشاد النفسي والاجتماعي للأشخاص المتعايشين مع المرض وذويهم.

XS
SM
MD
LG